الملتقى الصوفى للنور المحمدى
عزيزى الزائر عزيزتى الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضومعنا
او التسجيل معنا ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى اسرة المنتدى

سنتشرف بتسجيلك

شكرا لك
ادارة المنتدى

الملتقى الصوفى للنور المحمدى

الملتقي الصوفي للنور المحمدي
 
الرئيسيةالتسجيلدخول


شاطر | 
 

 من هو الولى وما هى علامات الولاية؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عاشق ال البيت
احباب النور المحمدى
احباب النور المحمدى
avatar

عدد المساهمات : 20
نقاط : 5010
التفاعل مع الاعضاء : 1
تاريخ التسجيل : 06/11/2011

مُساهمةموضوع: من هو الولى وما هى علامات الولاية؟   الأربعاء نوفمبر 09, 2011 2:41 pm

ااخوانى فى الله انتم ان شاء الله اهل علم واهل فضل فمن هذا المنطلق احببت ان اكون معكم لا ستفيد بعلمكم
اطرح عليكم بعض الاسئلة التى تلح على كثيرا
وهى
من هو الولى وما هى علامات الولاية ؟
وماذا يحدث اذا كان هذا الولى حى ما شروط اتباعه ؟
وما رايكم فى الالهام وطلب المدد من الشيخ ؟







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: من هو الولى وما هى علامات الولاية؟   الخميس نوفمبر 10, 2011 1:38 am

السلام عليكم
احبتى فى الله
ايضا اريد معرفه المجزوب ومن هو المجزوب وكيف التفرقه بينه وبين المعاق ذهنيا فرجاء التوضيح
لكم تحياتى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الهدهد السليماني
الاداره
الاداره
avatar

عدد المساهمات : 1976
نقاط : 12418
التفاعل مع الاعضاء : 35
تاريخ التسجيل : 05/11/2010

مُساهمةموضوع: المدد نور وانوار   الخميس نوفمبر 10, 2011 8:37 am

نرحب بالاخ عاشق ال البيت الاطهار رضوان الله عنهم وصلى الله على سيدنا محمد النبي الامين وعلى الال والاصحاب والتابعين

يطول البحث في هذا المجال أخي فبالنسبة للسؤال عن الولي والولاية فقد تفضل السادة الاعضاء في مواضيع سابقة بالحديث عن هذا الموضوع

أما عن ماهية الشيخ ومدي صدقه وإتباعه

فهناك قاعدة الشيخ الذي ما وقعت عيناك في عينه تتذكر الله فهو الشيخ الصادق



أما بالنسبة للمدد من الشيخ فسنحاول ان نبين لك بعض الامور ان شاء الله

قبل كل هذا تعالوا اخواني نعرف ماهو المدد...........؟
فهي كلمة يرددها الصوفى ..أكثر مما يكتبها .. يسمعها أكثر مما يقرأها ..للمنطوق الصوتى فيها تعبيرا متعددا ..ولطريقة أدائها معانى أكثر تحديدا حسب المقصود الشخصى أو الجماعى .. ويدرك جيدا أيها يريد وقد يكون مستمعه على نفس الخط ..
ويفهم لغته وكأنها لغة خاصة وليست لهجة أو سيم .

ف]كلمة مدد من الكلمات ذات الإستعمال الأكثر فى الوسط الصوفى أكثر بكثير منها فى كتب المتصوفة ..أو فى المجتمعات الأخرى .. تعبير مجتمعى .. إتسع فى الإستعمال الشائع .. فشملت مجالات شتى وليس فقط المعنى الأول للكلمة حسب تعريف علماء اللغة من أنها أنها لطلب العون والمساعدة ... بما يعرب بنا بعيدا عن قضايا دينية إختلف فيها الفقهاء كالعادة منذ قديم الزمن ... ومازال الكثير يرث هذا الخلاف تحيزا .. فأصبحت من مواضيع الكلام المعتاد فى مساجد أو زوايا أو إصدارات إو حتى بين ركاب فى سيارات .

حمل الصوفيين الكلمة أكثر من معناها اللغوى البدائى فهم أهل الأصالة والحداثة .. وأبناء الأوقات فى جديد التخلقات.. وإعادات إن شاء الله فيها الإفادة .. فما أسهل عليهم أن يديرورها راحا براح ...
صافية من كدر ..

وكما استمعنا لهذه الكلمة من فم المنشدين .. ترن فى آذاننا يامدد يامدد من الشيخ ياسين أو إوأمين ..أو الشيخ على خليفة .., كثير من المادحين على ألحان يصعب حصرها .. كم نغمت فشجت .. وكم أطربت فأسكرت .. أو أملت أو ذكرت .. كانت لها نشوات وشؤون .. كذلك كان لها فى بواطن أهل التصوف المجلية السهلة الرائقة ..المرئية الصادقة .. من دراويش ومريدين ..ومشايخ ..أيا كانت مقاماتهم ودرجاتهم ..مجالى يستحيل إحصاءها أو حصرها ..فهى تعيدنا إلى علوم وتحيلنا إلى حكايات يفتينا فيها العلماء ..ويدركنا بها العارفين .. ويشجينا الشعراء .. يتفنن فيها السقاة على اختلاف مشاربهم ..فكثير مااستمعنا لها على غير معنى طلب المساعدة والعون

]فهو ايضا تعبير صوتى يضعه القائل مكان كلمة "أنا فرحان "..أو نحن فرحون إذا صودف أمر كان طور الأمانى ..أو "أهلا وسهلا " ..
أو "يالاشتياقى "...عندما تصطلم الأشواق تصرخ تطلب اللقا .. أوفرحة الرؤيا حسب وعد أو أمل .. أو "ياحبيبى أريد أن أشاهدك " .. فى طلب لروح محبوب يتحجب بالنور أو الضوء .. فى كل هذه الحالات وأكثر يقول الصوفى "مدد"
المدد عندى حسبما علمونى أنه الحب أولا .. والحب ثانيا .. والحب ثالثا .. هل الحب حرام ..
لله ورسوله
_صلى الله عليه
وآله وصحبه وسلم _
هل حب الصالحين والعلماء..
حب آل البيت .. حتى بعض الإخوان ..يتباسمون ..فيقولون مدد فلان (واحد من الإخوان ).. ولو على طعام أو هدايا ..
الحب جامد ؟ حديد أو خشب؟
حتى الحديد والخشب غارق فى المدد ..المدد سادتى طاقة .. بور .. كهروماغنطس .. حيوى ..لايف ..كهرباء
مجال لايخلو منه مكان ولاجزىء إلا يتعامل ويتبادل فى هذا المجال ..ولاذرة فى الكون إلا لها قلب ..كل المواد تعمل ذراتها بالنظام والموافقة ..وإلا ماكان المدد وعلى قدر الإنسجام بين المفردات على قدر المدد .. مجال يتلطف ويتكثف كأنما هو الأثير وأخفى وأدق ..

حينما أقول يابدوى مدد .. أو يا طاهرة مدد ..تبدأ تمس النفس حينئذ أحوال محددة ..توحى للجوارح بسلوكيات محددة أيضا .. تبعا للون البدوى .. وقس على ذلك فى جميع الإستمدادات .. يفيض العقل الباطن بصور مختزنة ..وتعطى الروح عينة روحية حسب اخيال أو الحقيقة ..توافق ماظهر لى ..وإذا تم الأمر كان الشهود أو التصرف حسب المدد .. لأن المدد حى متفاعل يفعلك ويلونك بلون المدد ..
فطلب الإمداد من رسول الله
_صلاة الله عليه
وآله وأصحابه وسلامه _
هو طلب سنة وطريقة ..طلب تخلق أو عطف أو شفاعة ..أو نظرة فيما يقصد الطالب الى مالايعلمه إلا هو وربه والراسخين والمتحققين

]فهو حياة مستمرة

السابقون لم ينعدموا فى خيال الصوفى أو تصوره .. وهو أدرك ذلك بالعلم أو بالتسليم أوالتجربة .. فهم بذلك عنده واقع حى .. مجال كهربى لايف قد يغيب لكن لايفنى .. المادة لاتفنى ولاتستحدث من العدم فالروح أولى ألا تفنى ولاتستحدث من العدم .. بل أكثر من ذلك بالنسبة للصالحين ..لأنهم أتموا إحكام تقيد أنفسهم وأجسامهم بشرع الله .. فاستبانت أرواحهم .. حررها الله فى من سجن الدنيا إلى جنة البرازخ .. إلى إطلاق الحياة الأخرى فمن الطبيعى أن تمد وتستمد .. ويسهل ملامستها فى مجالاتاهم أو التعامل معها لمن صعد وتسامى عن الجسد ... ناهيك عمن ماتوا قبل أن يموتوا ..وعلى العموم لمن حاول أو اتصل بأهل المدد

المدد تمدد و اتصال

إذا تمدد الهواء بالحرارة أو انكمش بالبرودة .. هى نفس الكتلة .. لكن اختلف الحجم ..و هذه القوانين الطبيعية الظاهرية يقابلها صورة باطنية تشمل كل شيىء ... فالماء يمد السحاب بالبخار .. والنهر يمد البحر بالماء .. حق يقابله حقيقة علومها لها أهلها هم فقط الأجدر بالتوضيح فلكل علم آله ..
كلمة مدد حضور حيوى يحياة الكون وإن لم تنطق الجوامد بذلك إلا أنها فيه

خيال وحقيقة

تخيل صورة كون بلا مدد .. أو أرض بلا مدد ..إنها كتراب يتساقط.. أو غبار يطير لآخر مرة .. تصور جسم بلا مدد .. صورة تختفى ..
تخيل مدد مباركة قيام حياة توالد تطور
نطقنا هذه الكلمة أم لن ننطقها ..حللناها أو حرمناها .. هى كلمة قائمة.. حاضرة ..فاعلة .. حضرات تجلى ..


البحر يمد
والبحر يمده من بعده سبعة أبحر ..ولأن هذه كلمات الله التي ما لها من نفاد ... فالمدد من يوم ألست إلى يوم وقفوهم إنهم مسئولون لا ينقطع .. وكيف وهو إله واحد سبحانه
وكذا فإنه بعد الحياة الدنيا والناس في طلب المدد من بعضهم : " انظرونا نقتبس من نوركم " ...وكان يرى النور في وجه أصحاب سيدنا رسول الله بعد الجلوس إليه ..وكثيرا ما قالوا خرج بغير الوجه الذي أتى به .. فاعتبروا يا أولي الأبصار


حروف مدد

تعالى ندور فى دائرة الميم ... ميم المجهول المعتم ليتعلم الجهول .. ميم المخ فوق الجسد والكل تحت موت .. ميم العماء فلا إدعاء أو عواء .... سمع فى كون واسع .. ميم إلهام لاغير إلاإله ووحى .. ميم آدم ..إبراهيم ..إسماعيل ..موسى عمران مريم مسيح ..ميم محمد محمود أحمد .. ميم المقام المرفوع .. والختم والمهد.. ياهو على المدد ..مدد ياميم ..ياميم المدد مدد..
الميم ياقلبى الجمع والدمع ..تمثنت فكانت فى جمجمة .. وملحمة ودمدمة .. ..مكرمة لمسلم مؤمن .. فإذا بعد مثنى الدال .. دالين بعد الميم فى مدد .. دال الدليل المحمدى ( الدال على ربه )فى المدد فلا تضل ولاتشقى ..لاجهنم ولاجحيم مادمت فى الدائرة ..داخل الميم ميم الرحمن تلزمك وميم الرحيم تسلمك فلا تنمحق خوفا ..ولاتتسفل طمعا.. ولاتنعدم ذكرى ..
لأنك ستظل فى المدد ..فالمدد مضمون فى كل زمان ومكان ..

كلاَ نمد هؤلاء وهؤلاء

الإمداد لهؤلاء وهاء ولاء .. وماالهاء ياقلبى واللاء .. آية كلاً نمد .. طبعت التسليم فى القلوب وفتحت باب العجب .. والتفكر وصولا للحكمة فالعطاء غير محصور .. تفهم الإثنينية يوسع مدارك المريد .. الغير موجود وقائم ويحترم وإنكاره جاهلية .. ولابد أن تراه حسب عيون الآخر .. إن أردت إدراك المدد بمايجعلك على باب الحكمة ..
فتراهم هؤلاء كما أنك من هؤلاء .. لست من أولئك وهو من هؤلاء ..لست من أنتم وهو من هؤلاء .. الكل هؤلاء ..فيقبل الصوفى الغيرأيا كان بذلك .. يبحث عن الحكمة فقط ..ويكون ربه إله للجميع بالحب والإقناع .. لأنه يستطيع أن يشهد الآخر

المدد والتوحيد
الصوفى لايخاف من الشرك .. بل ويهجم على أى تصنم فى نفسه أو فى الأشياء .. ولاحاجة للصوفى أن يشرح له التوحيد ..على الأقل لأن الصوفى عندما يذكر الله أكثر من غيره ترديدا وإعادة تصل إلى الشهادة بالموعود .. وهو كل مناه أن يصل ويعيش فى المدد ..
هذا كلامى كلام التلاميذ .. كلام الفقراء والمساكين .. كلام المحبين والمستضعفين .. لاكلام العلماء أو العارفين فلامجال لرؤية النقص لأنه موجود .. وإلا فما حاجتى لمدد إن كنت قد كملت .. فقط الله يمد ولايستمد وكل ماسواه فى الجانب الآخر ..أحدية الصوفية البسيطة
الصوفى محب يعرف حبيبه ..لذلك يتعجب عندما يقولون له أن طلب المدد من غير الله شرك .. الصوفى لاتعجبه هذه الجمله أصلا ... بل وتثير سخريته .. كيف يكون طلب من غير الله .. مادام ليس موجود غير الله أصلا





]لنصل في الختام ياسيدي عاشق ال البيت رضي الله عنهم لمفهوم الشيخ والمدد[

لقنوه .. وعلموه.. وأشهدوه .. تذوق فتححقق .. وتحقق فتوثق .. كل صوفى له عهد أخذه على شيخه .. أو أستاذه أوأخوه .. نعم بشر يطلب منه المدد.. والشيخ لم يدعى عن سيده أنه نبى أو رسول أو إله..
رأينا المشايخ على حقيقتهم وهم بالتجربه أكثر المسلمين تواضعا لله .. خصوصا عند أنفسهم أو بين المقربين .. وكم رأيناهم يتطاولون على نفوسهم بألفاظ ونعوت يأنف مثلى أن يسمعها الآخرين عنه ..
كما أن جميعهم قالوا مامعناه أن المدد أمانة يوصلوها لأصحابها .. ويرجعون الفضل لسادتهم وصولا للحبيب الأعظم فى تسلسل ذهبى وتشجر خضرى وخرقة علوية ..
مسارات ضوء تتقاطع فى منظومات نجمية .. أو كنغم استوفى النظام والحظ ..
يلقنون أبنائهم ذكر الله فى أعداد وخلوات يعلمونهم فيها كيف يستجلبون المدد ولهم فى ذلك خبرة تربية مع النفوس على أنواعها يشخصون لكل علة معينة دواء معين لكل نفس ووقت ذكر معين .. ولكل حال مدد ..



وطلب المدد لله لتعبد الله لتذكر الله لتعطى لله لتعلم لله .. والحب لله ..لذلك يمد الشيخ المريد بالرأى والمشورة وهذه أيضا صور للمدد .. بالكلمة والنظرة والربت والمساعدة والتأييد.. إلى دال المدد دال القصد والمراد ..والوجد والسهاد .. والسجود والاجتهاد .. تتجافى جنوبهم عن بحور ثمانية ..

لنصل الى سؤال ربما يحيرك أين ولماذا المدد.....؟
]المستمد سائر .. صفحة المستمد مملوءة .. وحضورة واضح .. وصول المدد أمر ثقة .. مصافحة الإخوان فيها مدد ..
ملامسة القرآن مدد ..كتب العلوم مدد .. المال و البنون مدد ..
لمس سبحة أخى وشيخى مدد .. رؤاهم أو رؤية من رآهم .. تذكرهم ..
و ملامسة المقصورة مدد ..فضة أو نحاس أو حديد أو خشب المهم المدد ..تيار يسرى من إلى ..
صورة للكعبة أو للمدينة لأن الصوفى يطلب رضا الله ..بركة الله ..نور الله ..يراها حسب النسبة فى أى شيىء ..
طلب المدد من الأولياء مقام عبودية أمام الله .. أما لماذا المدد ؟ فإن طلب للمساعدة أمام الله الواحد الأحد .. بالدرجة الاولى لابد أن يكون لله .. من أجل الله ..تنال المدد لتعمل لله أولا

كمااستعان الخلق وطلبو العون أمام الله فى ساعة الموقف العظيم .. والكل قدم الحبيب الأعظم فى يوم القيامة .. وقت حقيقة وقت حق ..لاوقت اصطناع أو ابتداع ..وقت فطرة فى التصرف .. بل وقت حاجة وذهول ..وقت ليس باطل ..
حتى أهل جهنم فى طلب أن يستمدوا من أنوار أهل الجنة فضرب بينهم بسور فلايسرى لهم المدد .

المدد كضوء القمر من الشمس .. القمر لايصنع الضوء .. ونحن البشر كذاك الحجر .. القمر يسلم الضوء والأصل الشمس ..
المدد من الله والمستلم الأفضل يوصل للفاضل .. والمفضول ..
المدد ملك الله يمد به الخلق ..يصير فىحيازتنا .. كالسيد الذى أسلم أبناءه المال ورحل ثم عاد ليرى ماذا فعلوا فيه.. منهم من أضاعه .. ومنهم من احتفظ به ولكن منهم من تاجر وعمل فربح ..فأيهم أقرب للسيد ..؟ وأيهم يستأمنه أكثرفى المرة القادمة ؟
ولايوزن ذلك أو يقيم إلا بحسن التقدير وحسن الخلق .. ورحم الله من عرف قدر نفسه .. يعرف ممن يستمد .. ومن يمد


لايخاف المسلم من الشرك .. طفل يرضع من أم .. لم يأكلها .. مهما استمد منها لن يأخد لحمها .. مهما استمد الإنسان من الله لن يصير إله ..ومهما أمد كذلك .. يعنى لم يشرك .. ليس للعبد أن يشرك .. يستحيل أن يشرك المسلم لأنه يؤمن أن الله هو الإله الممد وليس لأى بشر ذلك .. من يعطى من ؟
كيف للصغير أن يقيم أو يصنع كبير آخر ..الشرك مستحيل عند الصوفى رغم الوسعة والتعدد


]فياأخي فالإستمداد له أشكال كثيرة .. مسمياتها أقول منها بالوصف ..
إستمداد إلهى لأهل المكافحة والواصلين ..واستمداد سمائى وبرزخى ..واستمداد أرضى للعامة من العناصر كاستمداد الهيبة من الثياب أو الجمال من المكياج مثلا وكل ذلك .. واستمداد سفلى من ظلمانيات أيا كانت درجاتها


[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رابعه المصرية
مشرف عام
مشرف عام
avatar

عدد المساهمات : 2051
نقاط : 14386
التفاعل مع الاعضاء : 45
تاريخ التسجيل : 06/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: من هو الولى وما هى علامات الولاية؟   الخميس نوفمبر 10, 2011 11:16 am

سيدي الفاضل ..عاشق آل البيت

منورنا والله وكم اسعدنا تفاعلك معنا وفي خدمة آل البيت واحبابهم رضوان الله عليهم

واسمح لي ان اضع بين يديك روابط لمواضيع هنا ان شاء الله تجد الاجوبة فيهم

واحنا تحت امرك وفي خدمتك في كل وقت واي شئ واسأل كما تشاء اخي الفاضل



الولي عند مشايخ الصوفية


http://elmoheba.yoo7.com/t744-topic


الولاية والاولياء الصالحين


http://elmoheba.yoo7.com/t1139-topic?highlight=%D8%A7%D9%84%D9%88%D9%84%D8%A7%D9%8A%D8%A9


خالص تحياتي اخي الكريم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الهدهد السليماني
الاداره
الاداره
avatar

عدد المساهمات : 1976
نقاط : 12418
التفاعل مع الاعضاء : 35
تاريخ التسجيل : 05/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: من هو الولى وما هى علامات الولاية؟   الخميس نوفمبر 10, 2011 2:18 pm

أما سيدي الشعلاني النشيط

عن مفهوم المجذوب والجذب

والذى يفهم من كلام سيدي ابن عطاء الله تفضيل الجذب على السلوك ، يقول الشيخ أبو العباس المرسى عن أقسام الناس من حيث عروجهم إلى الله: "الناس على قسمين: قوم وصلوا بكرامة الله إلى طاعة الله، وقوم وصلوا بطاعة الله إلى كرامة الله؛ قال الله سبحانه وتعالى: {اللهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ يُنِيبُ}[الشُّورى:13]".

ويلقي ابن عطاء الله السكندري على هذه الفكرة أضواء توضحها فيقول: "معنى كلام الشيخ هذا: أن من الناس من حرك الله همته لطلب الوصول إليه، فصار يطوي مهامه نفسه، وبيداء طبعه، إلى أن وصل إلى حضرة ربه يصدق على هذا قوله سبحانه {وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا}[العنكبوت:69]، ومن الناس من فاجأته عناية الله من غير طلب ولا استعداد، ويشهد لذلك قوله تعالى: {يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَنْ يَشَاءُ}[البقرة:105]، فالأول: حال السالكين ، والثاني: حال المجذوبين. فمن كان مبدؤه المعاملة فنهايته المواصلة. ومن كان مبدؤه المواصلة، رد إلى وجود المعاملة. ولا تظن أن المجذوب لا طريق له، بل له طرق طوتها عناية الله له، فسلكها مسرعًا إلى الله عجلًا.

وكثيرًا ما نسمع عند مراجعات المنتسبين للطريق: أن السالك أتم من المجذوب، لأن السالك عرف الطريق، وما توصل إليه، والمجذوب ليس كذلك، وهذا بناء منهم على أن المجذوب لا طريق له. وليس الأمر كما زعموا، فإن المجذوب طويت الطريق له، ولم تطو عنه، ومن طويت له الطريق لم تفته، ولم تغب عنه، وإنما فاته متاعبها وطول أمدها، والمجذوب كمن طويت له الطريق إلى مكة، والسالك كالسائر إليها على أكوار المطايا

وقد أكد على تفضيل المجذوب أيضا فى موضع آخر حيث يقول: "مثال السالك كمن يحفر على الماء قليلا قليلا حتى يجد الثقب فينبع له الماء بعد الطلب، ومثال المجذوب كمن أراد الماء فأمطرت له سحابة فأخذ منها ما يحتاج إليه من غير تعب


الجذب - الجَذْبَة

في اللغة

" جَذَبَهُ : استلبه واستماله

جَذَبَ القلوب : كان موضع حب

الجَذْبٌ في التصوف : حال من أحوال النفس يغيب فيها القلب عن علم ما يجري من أحوال الخلق ويتصل فيها بالعالم العلوي

مجذوب

في اصطلاح الصوفية : من جذبه الحق إلى حضرته وأولاه ما شاء من المواهب بلا كلفة ولا مجاهدة ولا رياضة

الشيخ محمد بن عبد الملك الديلمي

يقول : " الجذبات ... كلها من الأنفاس الرحمانية
وأدنى الجذبات الجذبة إلى الجنة ولا غاية لأعلاها
والجذبة شبيه التجلي وقريب منه من وجه "

الشيخ عبد الكريم الجيلي

الجذب : هو الاصطلام

الشيخ محمد مراد النقشبندي

يقول : " الجذبة ": هي الميل والمحبة إلى الله تعالى "

ويقول :" الجذبة " نوعان :

وهي أما أن تكون من طرف الحق سبحانه وتعالى : وهي الجذبة الجلية . ويقال لها : التوفيق ، ولا يمكن الوصول إلى الله إلا بها

وأما أن تكون من طرف العبد : وهي الجذبة الخفية ، ويقال لها : الميل ، والمحبة ، والعشق ، وغير ذلك "

يقول الشيخ أحمد النقشبندي :

" اعلم أن الجذب وحده من غير السلوك في الطريق المستقيم بامتثال أوامر الحق والاجتناب عن نواهيه لا نتيجة له أصلاً غير الدخول في حيز البله والمجانين

الشيخ أحمد بن عجيبة

الجذب : هو غياب الحس بالكلية لترادف أنوار المحبة والعشق

ويقول

" قال بعض المحققين : لا يصح أن يقال في الأنبياء ( عليهم السلام ) سالكون ولا مجذوبون : لأن الجذب لا يكون إلا عن نفس ، والسلوك لا يكون إلا في قطع عقباتها وهم ( عليهم السلام ) مطهرون من آثار النفوس بأول قدم "

ويقول

" طريق الجذب : هو شهود الذات أولاً ، ثم شهود الصفات ، ثم شهود الحكمة في عين القدرة "

وأما مقام الجذب : هو إتباع الحال الغالب مع انعدام الاختيار

ويقول

المجذوبون في حضرة الله : هم الذين استولى نورهم على ظاهرهم

الشيخ أبو سعيد المجددي

يقول : " الجذبات "
" عبارة عن انجذاب اللطائف إلى جهة الفوق "

الباحث عبد القادر أحمد عطا

يقول : " الجذب والفيض عند الصوفية: هي مرحلة يتخلص العارف فيها من علمه، ويعود إلى العبودية الصرفة دون حول ولا طول ، ولا قوة ، أي إلى تحقيق سلب الإرادة بالله لله ، وهي في التحقيق مقام القيومية "

يقول الغوث الأعظم عبد القادر الجيلاني :

" جذبة من جذبات الحق خير من عمل الثقلين "

يقول الشيخ الحكيم الترمذي :

" يحتاج الولي إلى مدة في جذبه ، كما يحتاج المجتهد إلى المدة في صدقه . إلا أن هذه تصفيته لنفسه بجهده ، وتصفية المجذوب يتولاه الله بأنواره فانظر كيف صنع الله بعبده ، وصنع العبد بنفسه ؟ أما ترى آدم {عليه السلام} كيف فات الخلق وبرز عليهم بما تولاه الله من فطرته وقال لسائر الخلق ( كن فكان ) , فالمجذوب يُجذب في كل موطن في طريقه إلى الله تعالى ، ويخبر ويعرف المواطن "

يقول الشيخ ابن عطاء الله السكندري :

" فأرباب الجذب يكشف لهم عن كمال ذاته ، ثم يردهم إلى شهود صفاته ، ثم يرجعهم إلى التعلق بأسمائه ، ثم يردهم إلى شهود آثاره . والسالكون على عكس هذا . فنهاية السالكين بداية المجذوبين . وبداية السالكين نهاية المجذوبين لكن لا بمعنى واحد ، فربما التقيا في الطريق ، هذا في ترقيه وهذا في تدليه "

ويقول

" إن من الناس من حرك الله همته لطلب الوصول إليه فسار يطوي مهامة نفسه وبيداء طبعه ، إلى أن وصل إلى حضرة ربه ، يصدق على هذا قوله سبحانه وتعالى :

والَّذينَ جاهَدوا فينا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنا . ومن الناس من فاجأته عناية الله من غير طلب ولا استعداد ، ويشهد لذلك قوله تعالى : يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَنْ يَشاءُ

فالأول : حال السالكين ، والثاني : حال المجذوبين

سيدي للعارف بالله الشيخ أحمد رضوان الأقصري
يقول

الجذب على ثلاثة أقسام

الأول

قسم تصنُعي وصاحبه يتصنع الجذب ، هروباً من طلب المعيشة ومسئولياتها ليستريح ويتواكل وهذا من الخطأ العظيم

وقد قدم وفد على النبي صلى الله عليه وسلم , فذكروا أن عندهم رجلاً يقوم الليل والنهار
فقال النبي صلى الله عليه وسلم : من يعوله ؟ قالوا : أخوه
قال : أخوه أعبد منه
ولنا في رسول الله صلى الله عليه وسلم أسوة حسنة

الثاني

هو جذب خيالي ، وهو جذب تكون فيه الأفكار التي ترد على العبد من هموم الدنيا بحيث تحدث إضطراباً في قلبه فيعتريه حال الجذب

الثالث

هو الجذب الحقيقي ، وهو إختطاف رباني يحدث من غير تكلف ولا عناء ولا مشقة
وهذا القسم نوعان :
جذب منقطع
جذب مطبق
فصاحب الجذب المنقطع يغيب ويفيق
أما صاحب الجذب المطبق فلا يفيق ولا كلام لنا عن الجذب الذي لا يفيق صاحبه
إنما نتكلم عن الذي يفيق منه صاحبه ، فإن الذي يفيق ، يؤمر بإتباع ما جاءت به الشريعة

فالمجاذيب قوم أخذهم الله من أنفسهم ، فليسوا من الناس ، وهم ناجون ، لكنهم لا ينفعون الناس لأن الذي ينفع في طريق الله هم العلماء بربهم ، العاملون بالكتاب والسنة ، الجامعون للحقيقة والشريعة ، فإذا جاءك أحدهم فأعطه ما يطلب ، ولكن إذا طلباً نقوداً فلا تعطه ، لأنها تستوي عنده مع التراب ولبس الملابس عنده والعري سواء ولا تأخذ عن المجاذيب ، ولا تطلب الدعاء منهم ، لأنهم يدعون عليك بالفقر والمرض لأنهم يحبون هاتين الصفتين للمسلمين جميعاً ، لأن الله يدخل بهما المسلمين الجنة
وإذا أعطاك ليمونة ، فلا تأخذها ، فإنها بلاء ومرض ، فلا تلبسوا ثيابهم ولا تأكلوا معهم

ومن المجاذيب من يمشي من جهة إلى جهة ، ومن يمشي دائماً ومنهم من يبقى مكانه
وبعد فترة الجذب يصحو المجذوب ، أما في فترة الجذب فيكون عقله غير ثابت

يقول الباحث سعيد حوى :

" الجنون حالة مرتبطة بالدماغ أحياناً ، بينما الجذب حالة مرتبطة بالقلب "
يقول الشيخ أبو سعيد بن أبي الخير :

" جذب جذبة من الخلق إلى معاينة الذات فحينئذ صار العلم عيناً ، والعين كشفاً ، والكشف شهوداً ، والشهود وجوداً ، وصار الكلام خرساً ، والحياة موتاً ، وانقطعت العبارات ، وانمحت الإشارات ، وانمحقت الخصومات ، وتم الفناء وصح البقاء ، وزال التعب والعناء ، وطاح الماء والطين ، وبقى من لم يزل كما لم يزل ،حين لا حين "


الشيخ ابن عباد الرندي

يقول : " أهل الجذب : هم المحبوبون ، وغاية السهولة لا تعب عليهم فيها ولا مشقة ، بل يجدون اللذة والحلاوة في أعمالهم ،وذلك من قبل أنه أخرجهم من أسر نفوسهم ، وتولاهم بكلاءته ورعايته من غير مجاهدة منهم ولا مكابدة"

الشيخ الحكيم الترمذي

يقول : " المجذوب : هو من أعتقه الله تعالى من رق النفس . فجذبه إليه ، فصار حراً ، وألزم المرتبة حتى ذهب وأدب وطهر وزكى "

الشيخ أبو الحسن الشاذلي

يقول
" المجذوب : هو من جذبه الله إليه ، ولذلك كان سيره من أول خطوة في الطريق بالله لا بنفسه ، وهذا جاء من باب القدرة : كن فيكون "

ويقول
" المجذوب المجاهد : هي مرتبة المجاهد الذي سلك بنفسه ، ثم أدركته العناية فجذب واجتبى قبل الوصول فقد أحرز المنزلتين "

المؤرخ ابن خلدون

يقول : " المجذوب : هو من لا وظيفة له ، فإنه عندهم الصوفية المختطف عند المطلع ، مثل بهلول وغيره من مجانين أهل السلوك ، وهو فاقد لعقل التكليف أبداً ولم تبق له وظيفة ، إذ الوصول قد حق ، والوظائف إنما هي وسائل للوصول ، وهذا المجذوب الذي قد وصل ، وشاهد الأنوار ، وجذب عن نفسه وعقله ، فهو لا يدري ما الكتاب ولا الإيمان ، ولا النقل ، إنما هو سابح دائماً في بحر المعرفة والتوحيد ، مختطف عن الحس والمحسوس "

الشيخ عبد الوهاب الشعراني

يقول : " المجاذيب : هم قوم سلب الله قلوبهم عن التعشق بشيء من الأكوان ، وجعلها عاكفة في حضرته ، لا يشهدون إلا إياه ، فإن شاء الله تعالى ردهم إلى عقل التكليف ، وان شاء خبأ عقولهم عنده "

ويقول

" غالب المجاذيب ... غائبون عن شهود حكمة ظهور العالم وترتب الأسباب بعضها على بعض ، وعن حكم البدء والإعادة والختم والفتق والرتق ... ولا يعرفون كمالاً ولا نقصاً ولا خسةً ولا شرفاً إلى غير ذلك مما أحاط به علم الله { عز وجل } "

ويقول:

" قالوا : الفرق بين المجاذيب والمجانين : أن المجانين كان سبب ذهاب عقولهم استعمال مطعوم كوني ، لا يناسب مزاجهم ، أو صخة عظيمة على عقله ونحو ذلك
وأما المجاذيب فكان سبب ذهاب عقولهم عظيم ما تجلى لقلوبهم من عظمة ربهم ، فذهلوا عن تدبير أبدانهم وأحوالهم "


الشيخ عبد الغني النابلسي

المجذوب : هو فقير حال لا مقال

السيد محمود أبو الفيض المنوفي

يقول : " المجذوب : هو من جذبته شوارق الجمال وأيقظته بوارق الجلال "

ويقول : " المجذوب الحق : هو من أخذته هواتف الحق من الصغر ، وربته يد العناية حتى الكبر "

الشيخ محمد النبهان

المجذوب : هو السالك ، لأنه سلب من عاداته , فهو أصم أبكم ، أعمى عما سوى المحبوب ، مجذوب في محبوبه لا يرى سواه

ويقول

" المجذوب له صفات ثلاث : عقله صغير ، نفسه كبيرة ، قلبه طاهر ، وهو غير مكلف

المجاذيب لا يحملون سراً ، وإذا حمّلتهم سراً يبيعونه بليرة أو ليرتين

أبعدوا عنهم ، أعطوهم لأنهم لا يشتغلون ، ولا تقولوا لهم ادعوا لنا

المجذوب لا كمال عنده ، جربوه ، إذا غضب يدعوا عليكم ولو أحسنتم إليه ثلاثين سنة ، لو كان عنده كمال لكمّل نفسه ، هذا مع أني أحب المجاذيب على الإطلاق "


الشيخ إبراهيم بن مصطفى الموصلي

يقول : " المجذوب : هو المأخوذ ، تارة يكون غائباً عن حسه فاقد الشعور ، وتارة يرد عليه تكملة له فيأتي بما يريد من أنواع العبادات ، فهو في أخذه محفوظ وفي رده قائم بالخدمة ملحوظ "

ويقول

" يكشف الله له المجذوب من الأحوال والوقائع السابقة واللاحقة ، ورؤية المشايخ السابقين والمعاصرين ، ورؤية النبي ، ورؤية الأنبياء ، وعروجه بروحه إلى سدرة المنتهى ، وانكشاف الجنة له والنار ، ورؤيته أمور عظام لا يفي التعبير ببيانها "

يقول الشيخ داود خليل

"إذا تم السلوك ولم يحصل الجذبة على الكمال يكون من خواص الأولياء ، ويسمى هذا القسم : بالسالك غير المجذوب وإذا حصل الجذبة الإلهية ولم يتسلك من شيخ كامل علم السلوك والجذبة ، فهو من عوام الأولياء ، ويسمى هذا القسم : المجذوب غير السالك ، ولا يصلح أن يكون هذا القسم مرشداً ومسلكاً بخلاف القسم المتقدم "


يقول الشيخ ابن عباد الرندي : في شرح هذه الحكمة العطائية :

" شأن السالكين الاستدلال بالأشياء عليه ، وهم الذين يقولون : ما رأينا شيئاً إلا ورأينا الله بعده . وشأن المجذوبين الاستدلال به على الأشياء ، وهم الذين يقولون : ما رأينا شيئاً إلا رأينا الله قبله

ولا شك أن الدليل أظهر من المدلول . فأول ما ظهر للسالكين الآثار ، وهي الأفعال ، فاستدلوا بها على الأسماء ، وبالأسماء على الصفات ، وبالصفات على وجود الذات ، فكان حالهم الترقي والصعود من أسفل إلى أعلى

وأول ما ظهر للمجذوبين حقيقة كمال الذات المقدسة ، ثم ردوا منها إلى مشاهدة الصفات ، ثم رجعوا إلى التعلق بالأسماء ثم أُنزلوا إلى شهود الآثار . فكان حالهم التدلي والتنزل من أعلى إلى أسفل

فما بدأ به السالكون من شهود الآثار إليه انتهاء المجذوبون . وما ابتدأ به المجذوبون من كشف حقيقة الذات إليه انتهاء السالكين

لكن لا بمعنى واحد ، فإن مراد السالكين شهود الأشياء لله . ومراد المجذوبين شهود الأشياء بالله ، فالسالكون عاملون على طريق الفناء والمحو ، والمجذوبون مسلوك بهم طريق البقاء والصحو . ولما كان شأن الفريقين النزول في تلك المنازل المذكورة لزم التقاؤهما في طريق سفرهما : السالك مُتَرَقِ والمجذوب مُتَدَلِّ "

يقول الشيخ محمد أبو المواهب الشاذلي

" السالك يترقى ، والمجذوب يتدلى . كما أن الطائع يقبل والعاصي يتولى .

السالك يترقى درجة درجة إلى الحضرة ، والمجذوب يؤخذ إليها بأول مرة .

يقول الشيخ داود القيصري :

" ومن سبق جذبته على مجاهدته يسمى : بالمجذوب ، لأن الحق سبحانه يجذبه إليه ، ومن سبق مجاهدته جذبته يسمى بالمحب ، لتقربه إلى الحق سبحانه أولاً, ثم يحصل له الانجذاب, ثانياً , كما قال رسول الله ناقلاً عن ربه تعالى : لا يزال العبد يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه ، فجذبته موقوفة على المحبة الناتجة من تقربه ، لذلك يسمى : كسبياً "
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المحبة للمصطفى
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 5451
نقاط : 27242
التفاعل مع الاعضاء : 15
تاريخ التسجيل : 18/09/2010
العمر : 68
الموقع : النور المحمدى

مُساهمةموضوع: رد: من هو الولى وما هى علامات الولاية؟   الخميس نوفمبر 10, 2011 4:33 pm


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ما شاء الله عليكم احبابى واسيادى احباب النور المحمدى

الشكر كل الشكر لسيدى عاشق آل البيت رضوان الله عليهم وسلام

فقد كان صاحب فضل لجمع افضل الردود على موضوع هام ليستفيد من يسير على الطريق

والشكر موصول لاخى الفاضل وشيخنا الجليل الهدهد السليمانى

وانتظر منه العون فى تصحيح ما اضيف ان اخطأت .. فمنه تعودنا الاضافة الى العقل
والزيادة فى المعلومات .. وتعلمنا حسن الاستماع والانصات والبحث
جزاه الله عنا خير الجزاء ودام فى حفظ الله وزاده الله من فضله علما ونورا

هنا اخى الكريم عاشق آل البيت موضوع بعنوان

الإِمْـدَادُ والاسْــــتِمْدَاد
http://elmoheba.yoo7.com/t2016-topic

اسأل الله العلى القدير ان يتقبل الله منا ومنكم صالح الاعمال
وان يجعلنا واياكم ممن يستمعون الى القول فيتبعون احسنه
وان يجنبنا الفتن ما ظهر منها وما بطن
فهو ولى ذلك والقادر عليه

وشكرا لكم جميعا من انشأ الموضوع ومن قام بالرد عليه ومن مر عليه وقرأه
ارجوا له الاستفادة ودمتم فى حب الله وحبيبه صلوات ربى وسلامه عليه وآله الطيبين الطاهرين
.....


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المحبة للمصطفى
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 5451
نقاط : 27242
التفاعل مع الاعضاء : 15
تاريخ التسجيل : 18/09/2010
العمر : 68
الموقع : النور المحمدى

مُساهمةموضوع: رد: من هو الولى وما هى علامات الولاية؟   الخميس نوفمبر 10, 2011 5:12 pm


الحمد لله رب العالمين له النعمة و له الفضل و له الثناء الحسن صلوات الله البر الرحيم و الملائكة المقربين على سيدنا محمد أشرف المرسلين و على جميع إخوانه من النبيين و المرسلين.

قرأت هذا التعريف بالولى فى احد المنتديات الصوفية
وهو لاخ فاضل محب لله ورسوله وهو اخونا ابن النجار الشريف
جزاه الله عنا خير
واحببت ان انقله للتعريف والاستفادة


الولى

هو من تولى الله بالطاعة فتولاه الله بالنصر والتأييد والعناية والرعاية (ألا إن أولياء الله لاخوف عليهم ولاهم يحزنون الذين آمنوا وكانوا يتقون لهم البشرى فى الحياة الدنيا وفى الآخرة )
وأعلاهم الوارث المحمدى فلرسول الله صلى الله عليه وسلم ورثة فى كل عصر وزمان يحفظون سنته صلى الله عليه وسلم ويدعون إلى شريعته صلى الله عليه وسلم وهم العلماء الربانيين الراسخون فى العلم
والولى الكامل هو مظهر أسم الله الجامع جامع بين الحقيقة والشريعة وآداب الطريقة
ولحوم الأؤلياء مسمومة لايحل التعرض لهم أو الأعتداء عليهم أو إيذائهم بأى نوع من الإيذاء
لما جاء فى الحديث القدسى (من عادى لى وليا فقد آذنته بالحرب )

والولى آية دالة على الله تعالى (الذين إذا رءوا ذكرالله )
وهم حقيقتهم رسول الله صلى الله عليه وسلم (واعلموا أن فيكم رسول الله ) أفنوا أنفسهم فيه صلى الله عليه وسلم فصار حقيقتهم
والولاية فى ترق دائم والله تعالى يفيض دائما على أحبائه وعندما يريد الحق بأهل الأرض شرا يقبض هؤلاء أهله وخاصته ومظهر أسمه كما ورد فى الحديث (إن الله لايقبض العلم إنتزاعا وإنما يقبضه بموت العلماء ) أى العارفين بالله
اللهم أجعلنا فى معيتهم قلبا وقالبا امين
فالأخلاص أصل جميع المقامات وهو سر الوجود ومفتاح الشهود ومتى رزقتى سر الأخلاص أسرع بك عملك إليه واخلاص العارف قطع نظرة عن جملة الأكوان والغيبة بسره عن نفسه فى مقام الإحسان




.....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشق ال البيت
احباب النور المحمدى
احباب النور المحمدى
avatar

عدد المساهمات : 20
نقاط : 5010
التفاعل مع الاعضاء : 1
تاريخ التسجيل : 06/11/2011

مُساهمةموضوع: رد: من هو الولى وما هى علامات الولاية؟   السبت نوفمبر 12, 2011 11:18 am

أسال الله العلى القدير ان يمدنا من مدد رسوله الكريم ومدد ال البيت الاطهار ومدد اخواننا فى المنتدى العملاق وجزاكم الله خيرا على ما قدمتموه وانه لمدد من الله والهام وكشف فلكم الشكر ولنا الفائدة وللمتصوفه الفخر بكم يعجز القلم عن تقديم الشكر عن هذا الشرح الوافى الشافى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: من هو الولى وما هى علامات الولاية؟   الثلاثاء نوفمبر 15, 2011 10:29 am

بسم الله الرحمن الرحيم
سيدى الهدهد السليمانى وسيدتى المحبه للمصطفى الافاضل
سلام الله عليكم سادتى ورحمه الله وبركاته
وبعد لقد اشبعتمونامن بعد جوع ورويتمونا من بعد عطش
وفصلتم تفصيل الذى لا يكل ولا يمل فهنيئا لكم هنيئا
وبارك الله لكم ما اسعدتمونا به من عظيم المقال والرد الذى لا بعده اى رد بارككم الله وغزر علمكم وانار دربكم
كى تسعدوننا وجميع من بمنتدى الخير اسعدكم الله وباركك
ولكم تحياتنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رابعه المصرية
مشرف عام
مشرف عام
avatar

عدد المساهمات : 2051
نقاط : 14386
التفاعل مع الاعضاء : 45
تاريخ التسجيل : 06/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: من هو الولى وما هى علامات الولاية؟   الأربعاء نوفمبر 23, 2011 7:23 am

اهلا ومرحبا بكم ونحن هنا جميعا لنتبادل المعرفة ولنأخذ بيد بعضنا بعضا

تقبل الله منكم ومنا صالح الاعمال ..زيدونا زادكم الله



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور الدين ابوكليب
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 395
نقاط : 6090
التفاعل مع الاعضاء : 1
تاريخ التسجيل : 05/11/2011
العمر : 34

مُساهمةموضوع: رد: من هو الولى وما هى علامات الولاية؟   الجمعة ديسمبر 09, 2011 1:28 am

وكما قال سيدي العارف بالله الشيخ احمد رضوان
لا تطلب الدعاء من المجاذيب فأنهم سيدعون لك اما بالفقر او المرض لانهم يحبون هاتين الصفتين للمسلمين
ليرحمهم الله ويدخلهم الجنه
مدددددددددددددددددد يا الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من هو الولى وما هى علامات الولاية؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الملتقى الصوفى للنور المحمدى :: ๑۩۩۩۩ ملتقى العرفان الصافى المصفى ۩۩۩۩๑ :: ๑۩ الصوفية رحلة وجد وشوق ۩๑-
انتقل الى: