الملتقى الصوفى للنور المحمدى
عزيزى الزائر عزيزتى الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضومعنا
او التسجيل معنا ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى اسرة المنتدى

سنتشرف بتسجيلك

شكرا لك
ادارة المنتدى

الملتقى الصوفى للنور المحمدى

الملتقي الصوفي للنور المحمدي
 
الرئيسيةالتسجيلدخول


شاطر | 
 

 الســــــــــــــــــــــر والطريق

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الهدهد السليماني
الاداره
الاداره
avatar

عدد المساهمات : 1976
نقاط : 12544
التفاعل مع الاعضاء : 35
تاريخ التسجيل : 05/11/2010

مُساهمةموضوع: الســــــــــــــــــــــر والطريق   الخميس نوفمبر 10, 2011 5:36 am

[size=21][size=24][b][size=21][size=24][b]الحمد لله رب العالمين وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
هل يتحقق بالانتساب للطريقة ما نال السابقون فيها



لقد أسس الطريق أرباب الأسرار فهل تغني طرقهم عن أسرارهم أم لابد من اقتران الطريق مع السر وبدونه تغدو الطريق جسدا بغير روح إذ السر روح الطريق وهو الأصل في الإرشاد ولا قيمة للطريق بدونه بل يصبح عرضة للانحراف والضلال

ثم أن الطرق بأورادها مؤداها واحد ولكن تختلف بأسرار أشياخها فليس للأوراد الشاذلية تأثير مختلف عن أوراد القادرية وليس لاختلاف الأوراد أثر في سير العبد إلى ربه



القول الحق أن جميع الطرق تشتمل على أوراد متشابهة إلى حد بعيد بل ربما تصل إلى التماثل في كثير من الطرق ولهذا فإن جميع الطرق الصوفية من منهج وأوراد لا تغني عن السر المرافق لنهج الطريق مما يجعلنا نقول أن الطريق قد تفترق عن السر وقد تجتمع معه وأنها لا تؤتي ثمارها إلا بهذا الاجتماع



أن أصل التصوف سر النبوة يحمله من كل جيل أقربهم إلى الله انتقل من وحي السماء إلى البشر عن طريق النبوة وهو ما يحمل المسلم على الانقياد لمن يحمل هذا السر تزكية وتقويما ولقد اجتمع على هذا السر المريدون طيلة القرون الخيرية الأولى فنالوا من حامله حال الإخلاص وروح التزكية ولقد كان لكل اجتهاده في العبادة وطريقته في الذكر ولم تظهر في هذه القرون قواعد تنظم للسالكين طريقة ذكرهم وعبادتهم كتحديد أوقات الذكر وعدده وكيفيته وغير ذلك



ومع مرور الزمن وتقاعس العباد عن طاعة ربهم وضع حملة السر لمريديهم منهجا يحملونهم عليه من ذكر وورد فتليت الأحزاب ووضعت الأوراد فحمل الأتباع هذه الأوراد عن واضعيها ونسبوها إليهم فسمي مجموع ما ورثوه عن هذا الشيخ من ورد وحزب ومنهج بالطريقة فظهرت الطريقة القادرية والطريقة الرفاعية والبدوية والدسوقية والاحمدية والمحمدية والنقشبندية و...........وغيرها من الطرق إلا أن قراءة تلك الأوراد المنقولة عن أرباب هذه الطرق لا تعني أن تنال ما ناله أتباع سيدي الجيلاني عنده فلقد كان وردهم عنده مقرونا بالسر الحامل لهم على التزكية ولقد ظهرت بعد عصور أصحاب الطرق زوايا يقوم عليها من يدرب المريدين على هذه الأوراد ويجتمع معهم على قراءتها فيقصده الناس ظنا منهم أن قراءة أوراد القادرية مثلا توصل إلى ما وصل إليه سيدي عبد القادر الجيلاني رضي الله عنه

الأمر ليس كذلك فالتصوف سر ينتقل لا أوراد تتوارث والطريقة ما لم تكن مقرونة بمن يحمل سرها تفقد غايتها إذ الطريق بغير وصول وسيلة بغير هدف وغاية، ولا غاية إلا بأهل السر



والسر هو النيابة الدينية عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في السلوك والتزكية وحامله قد يسير على طريقة من سبقه وقد يبتكر له طريقة تنسب اليه تختلف عمن قبله بزيادة ورد أو تغيير أسلوب، فسر سيدي الجيلاني رحمه الله استقر عند سيدي الشاذلي ولكن سيدي الشاذلي عرف بطريقة مستقلة وإن كان يحمل نفس السر ولكنه اختلف عن سيدي القادري بالمنهج والأسلوب غير أن سيدي الشاذلي سأل ربه أن يترك له السر في طريقته فنال ذلك فما ترى من بعده صاحب سر إلا ويأخذ بطريقة سيدي الشاذلي وأوراده وأحزابه وإن كان لبعض رجالات السر في الطريق إضافات في المنهج والأسلوب لكنها لا تخرج عن إطار الشاذلية فتسمى بها وإن أضافت اسمها بجانبها فيقال الطريقة الشاذلية الوفائية والشاذلية الزروقية والشاذلية الدرقاوية والشاذلية العلاوية وإن كان كل واحد من أصحاب السر هؤلاء لا يقل درجة عن سيدي الشاذلي بل هو نفسه



ثم إن الطرق الصوفية لا يكتب لها الاستمرار إلا إذا رافقها السر وان ابتعد عنها ضمرت حتى انحلت وتلاشت وإن بقيت فهي محض دعوى من غير تحقيق وان ما يميز هذه الطرق التغني بالرجالات السابقين والإكثار من ذكر مؤسسها بل صار ذكره في قصائدهم وأشعارهم وسبب هذا افتقار الطريقة إلى أمثالهم في الأزمنة اللاحقة وإذا اقترن السر بالطريق فترى صاحب السر يظهر بما ظهر به صاحب الطريقة الأول ويصرف همة العبد إلى غايات الطريق أكثر من التعلق برموزها فترى ذكر الحقيقة الإلهية والمعارف الربانية غالبة على أشعارها ولسانات أبنائها



فالطرق نوعان طريقة كتب لها الاقتران مع السر وطريقة لم يكتب لها وهذه أيضا منها ما انقرض لابتعاد السر ومنها ما كتب له البقاء ولكن لا يزيد عن التقليد الشكلي للزاوية الأم وكثيرا ما تظهر فيها الدعوى وتوريث الأبناء في القيام بشؤون الطريق وهم معظم صوفية اليوم

ويمكن إضافة نوع آخر من الطرق وهو تلك الطرق القائمة على منهج نظري صرف ولم يكن لمؤسسها سر يقرنه بها فبقيت حشو الكتب ومثالها كثير في كتابات التصوف والأخلاق المتعددة ففيها بيان للنفس وكيفية تزكيتها ومراتبها ولكن قارئها لايملك من قراءتها إلا علم التزكية وفرق بين علم التزكية وحالها كما الفرق بين علم الصحة وحال الصحة



وخلاصة القول أن الأصل في التصوف السر وعليه المعول والطريقة أثر من آثاره ولاتغني عنه وإن استمرار الطرق مفصولة عن سر أشياخها مظهر من مظاهر الدعوى في تاريخ التصوف على مر الزمان وفي أيامنا خصوصا




السر في القرآن الكريم :قال الله تعالى’

[color=blue]

" وَأَسِرُّوا قَوْلَكُمْ أَوْ اجْهَرُوا بِهِ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ


الصُّدُورِ " [الملك/13] .


وقال تعالى: " وإن تجهر بالقول فإنه يعلم السر وأخفى


" [طه : 7]


وقال تعالى :" قل أنزله الذي يعلم السر في السماوات
والأرض "


[الفرقان : 6] .


وقال تعالى : " يوم تبلى السرائر " [الطارق : 9]


وقال تعالى : " فيصبحوا على ما أسروا في أنفسهم نادمين


" [المائدة : 52]


وقوله تعالى " وأسروا الندامة لما رأوا العذاب


[يونس : 54]


وقوله تعالى : " وأسروه بضاعة والله عليم بما يعملون


[يوسف : 19]


وقوله تعالى : " فأسرها يوسف في نفسه ولم يبدها لهم


[يوسف : 77]


وقوله تعالى : " سواء منكم من أسر القول ومن جهر به


ومن هو مستخف بالليل وسارب بالنهار " [الرعد : 10]


وقوله تعالى : " فتنازعوا أمرهم بينهم وأسروا النجوى "




وقوله تعالى : " ثم إني أعلنت لهم وأسررت لهم إسرارا


[نوح : 9]


كقوله تعالى : " وَإِذْ أَسَرَّ النَّبِيُّ إِلَى بَعْضِ أَزْوَاجِهِ حَدِيثًا


[التحريم/3] .


السر في الحديث


النبوي الشريف
:


"إن أغبط أوليائي عندي لمؤمن خفيف الحاذ ذو حظ


من الصلاة أحسن عبادة ربه وأطاعه في السر وكان


غامضا في الناس لا يشار إليه بالأصابع وكان رزقه كفافا


فصبر على ذلك ثم نقر بإصبعيه فقال عجلت منيته قلت


بواكيه قل تراثه . "

الراوي: أبو أمامة الباهلي - خلاصة الدرجة: حسن - المحدث: الترمذي - المصدر: سنن الترمذي


"أن رجلا قال يا رسول الله الرجل يعمل العمل يسره


فإذا اطلع عليه أعجبه فقال النبي صلى الله عليه وسلم



لك أجران أجر السر وأجر العلانية "

الراوي: أبو هريرة - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: ابن جرير الطبري - المصدر: مسند عمر


صنائع المعروف تقي مصارع السوء وصدقة السر تطفئ


غضب الرب وصلة الرحم تزيد في العمر


الراوي: أم سلمة هند بنت أبي أمية - خلاصة الدرجة: إسناده حسن - المحدث: السخاوي - المصدر: المقاصد الحسنة


وقالت عائشة رضي اللَّه عنها عن النبى :


" فانطلقت خديجة به إلى ورقة بن نوفل ، وكان رجلا


تنصر يقرأ الإنجيل بالعربية ، فقال ورقة : هذا الناموس


الذي أنزل اللَّه على موسى ، وإن أدركني يومك أنصرك


نصرا مؤزرا ، الناموس صاحب السر الذي يطلعه بما


يستره عن غيره " .


وعن أنس :


" أن نفرا من أصحاب النبي ، سألوا أزواج النبي عن


عمله في السر
، فقال بعضهم : لا أتزوج النساء ، وقال


بعضهم : لا آكل اللحم ، وقال بعضهم : لا أنام على فراش


السر عند الساده الصوفية :


تنوع معنى السر عند الصوفية بحسب المضاف


فأسرارهم التى يذكرونها كثيرة ومتنوعة منها
:

1- السر :


المقصود به نصيب كل موجود من وجود الحق .


قال عبد الرزاق الكاشانى : ( السر يعنى به حصة كل


موجود من الحق بالتوجه الإيجادى المنبه عليه بقوله



تعالى : " إِنَّمَا قَوْلُنَا لِشَيْءٍ إِذَا أَرَدْنَاهُ " [النحل/40]


فلا يحب الحق إلا الحق ، ولا يطلب الحق إلا الحق


ولا يعلم الحق إلا الحق .


وهذه إشارة إلى السر المصاحب من الحق للخلق على


الوجه الذى عرفت .


فإنه هو الطالب للحق والمحب له ، والعالم به قال :


عرفت ربى بربى ) .


2- سر العلم :


يطلق بإزاء حقيقة الحال .


وهو ما يقع به الإشارة من الأشياء ، التى تكون مصونة


مكنونة بين العبد وبين الحق ، وعليه يحمل معنى


القائل : أسرارنا بكر لم يفتضها وهم واهم




3- سر السر :



وهو ما انفرد به الحق عن العبد .


بحيث لا يكون لغير اللَّه اطلاع عليه .

4- السر المصون :


وهو غيب هوية الذات الأقدس وإطلاقه .


وهو يجل أن يدخل تحت علم .


أو أن يحاط به أو أن يدرك من حيث ذاته أصلا .


فهو السر المصون عن الإدراك والإحاطة .

5- سر التجليات :


وهو ما يعني كل شئ فى كل شئ .


وكيفية حصول هذا الشهود أن يتجلى للقلب عين


التجلى الأول .


الذى له أحدية الجمع بين جميع الأسماء الكلية


والجزئية ، والأصلية والفرعية ، والذاتية والصفاتيه .


حتى يدرك الذات الواحدة التى لا كثرة فيها بوجه


ويشاهد كل شئ فى كل شئ .

6- سر العبادات :


والمقصود به : إدراك أسرار العبادات التى افترضها اللَّه


تعالى على عباده .


من الصلاة والزكاة والصوم والحج ، فلما لم يكن فى


وسع الناس الوصول إلى مرتبة الكمال ، فى الحضور


الدائم مع اللَّه ، وتطهير النفس عما يليق .


افترض اللَّه عليهم هذه الفرائض ، ليكون وسيلة إلى نيل


هذه المقامات .

7- سر القدر :


وهو عندهم إظهار الأشياء على ما هى عليه .


فقد كانت معلومات فى الأزل .


أو ما يسميها ابن عربى بالأعيان الثابتة فظهرت بتلك


الصورة فى حال وجودها بسر القدر .

قال الكاشانى :


سر القدر يشيرون به :


أن حكم اللَّه تعالى فى الأشياء وعليها ، إنما هو بها .


فلما كان القضاء عبارة عن حكم اللَّه فى الأشياء على ما


أعطته من المعلومات .


مما هو عليه فى نفسها ، والقدر توقيت ما هى عليه


الأشياء فى عينها من غير مزيد ، فما حَكَم القضاء على


الأشياء إلا بها ، وهذا هو عين سر القدر :


" إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ


وَهُوَ شَهِيدٌ " [ق/37] .


" فَلِلَّهِ الْحُجَّةُ الْبَالِغَةُ " [الأنعام/149] .


فالحكم فى التحقيق تابع لعين المسألة التى يحكم فيها


بما يقتضيه ذاتها ، فالمحكوم عليه بما هو فيه حاكم على


الحاكم ، أن يحكم عليه بذلك ، وكل حاكم محكوم عليه


بما حكم به أن يحكم به ، كان الحاكم من كان ، فتحقق


هذه المسألة ، فإن القدر ما جهل إلا لشدة ظهوره ، فلم


يعرف ) .


8- سر الربوبية :


هو ما أشار إليه سهل بن عبد اللَّه التستري


بقوله : إن للربوبية سرا ، لو ظهر لبطلت الربوبية .


ومعناه أن المربوب لما كان هو الذى يبقى على الرب


ربوبيته ، لكون الربوبية نسبة بين الرب والممكن ، فلو


ظهر هذا السر للخلق لبطل ما يترتب عليه الربوبية .

9- سر سر الربوبية :


يشيرون به إلى سر هو أعلى من هذا السر الذى ذكر


للربوبية .


فهو سر السر المفهوم منها ، وتقريره هو أن الربوبية ، وإن


كان تحققها متوقفا على المربوب ، الذى هو عين معدومة


فى نفسها ، لكنه لما كان مظهرا لربه .


الظاهر بأحكام تعيناته ، التى هى الأعيان الثابتة ، لم


يصح لأجل هذا أن تبطل الربوبية ، فظهور سر الربوبية


يوجب بطلانها عن من لم يظهر له هذا السر الثانى


المستتر فى الأول .


ولهذا كان الثانى هو المسمى بسر السر المفهوم من


الربوبية ، فكان سر سرها موجبا لإثباتها .


قال ابن عربى فى هذين السرين :


الرب حق والعبد حق


يا ليت شعرى من المكلف


إن قلت عبد فذاك ميت


أو قلت رب أنى يكلف


ويقول الكاشانى :


فيفهم مما ذكر الشيخ هنا .


أنك إذا نظرت إلى الرب وحده أو العبد وحده ،


بطلت الربوبية لبطلان المربوب ، المعبر عن بطلانها


بقوله : إن قلت عبد فذاك ميت ، أما إذا نظرت إلى قيامه


بربه ، وإلى كونه مظهرا له صح تكليفه ، لأن المكلف


عبد ، هو مظهر الرب ، فثبتت الربوبية بظهور سر سرها


كما قال الشيخ الأكبر :


العبد عين الحق ليس سواه


والحق عين العبد لست تراه


فانظر إليه به على مجموعه


لا تفردنه فتستبيح حماه

10- السرائر : ( جمع جمع السر ) :


هى انمحاق السيار ، بالاتصال بنور الأنوار عند الوصول


التام ، وقد لا يطلع عليه وعلى حاله غيره البتة
[size=24][/size]
]



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الهدهد السليماني
الاداره
الاداره
avatar

عدد المساهمات : 1976
نقاط : 12544
التفاعل مع الاعضاء : 35
تاريخ التسجيل : 05/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: الســــــــــــــــــــــر والطريق   الإثنين نوفمبر 21, 2011 2:28 pm

.............................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المحبة للمصطفى
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 5501
نقاط : 27600
التفاعل مع الاعضاء : 15
تاريخ التسجيل : 18/09/2010
العمر : 68
الموقع : النور المحمدى

مُساهمةموضوع: رد: الســــــــــــــــــــــر والطريق   الأربعاء نوفمبر 23, 2011 3:40 am







ادام الله عليك اخى وشيخنا الهدهد نعمة العطاء
وجزاك عنا خير الجزاء

.......
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالرحمان
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

عدد المساهمات : 420
نقاط : 7030
التفاعل مع الاعضاء : 1
تاريخ التسجيل : 21/11/2011
العمر : 40

مُساهمةموضوع: رد: الســــــــــــــــــــــر والطريق   الأحد يناير 22, 2012 7:20 am

جزاك الله خيرا سيدي الهدهد

ولا حرمنا الله من نفحاتك


فكل هذه الطرق لها غاية واحدة هو الله

ووسيلة واحدة وهو سيدنا محمد رسول الله

اما المشايخ فيختلفون كل بسره وحاله

اللهم نفعنا بهم جميعا

تقبل مروري

ع الرحمـــــــــــــان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور الدين ابوكليب
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 395
نقاط : 6216
التفاعل مع الاعضاء : 1
تاريخ التسجيل : 05/11/2011
العمر : 34

مُساهمةموضوع: رد: الســــــــــــــــــــــر والطريق   الأربعاء فبراير 01, 2012 1:39 pm

قلوب العارفين لها عيون
تري ما لايراه الناظرين
واجنحة تطير بغير ريش
الي ملكوت رب العالمين
**
جزاك الله خيرا سيدي الفاضل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الســــــــــــــــــــــر والطريق
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الملتقى الصوفى للنور المحمدى :: ๑۩۩۩۩ ملتقى العرفان الصافى المصفى ۩۩۩۩๑ :: ๑۩ الصوفية رحلة وجد وشوق ۩๑-
انتقل الى: