الملتقى الصوفى للنور المحمدى
عزيزى الزائر عزيزتى الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضومعنا
او التسجيل معنا ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى اسرة المنتدى

سنتشرف بتسجيلك

شكرا لك
ادارة المنتدى

الملتقى الصوفى للنور المحمدى

الملتقي الصوفي للنور المحمدي
 
الرئيسيةالتسجيلدخول


شاطر | 
 

 العشق الالهي ...

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
رابعه المصرية
مشرف عام
مشرف عام
avatar

عدد المساهمات : 2051
نقاط : 14516
التفاعل مع الاعضاء : 45
تاريخ التسجيل : 06/11/2010

مُساهمةموضوع: العشق الالهي ...   الأربعاء مايو 02, 2012 11:17 am






اللّهمَّ صلِّ وسلّم وَبارك على سيّدنا محمّد وعلى آل سيّدنا محمّد وأَعطه مِن الفَضْل أعلاهُ، ومن الجاه أرقاهُ، ومِنَ القُربِ وَالوَسيلةِ مَا يُحبّه وَيَرضَاهُ. نستعرض مع أحباب الله في هذه العجالة مفهومَ الحبِّ الإلهي الذي هو من أسْمَى مَقَامات العارفين، ومِن أعلى مَيادين اليقين، التي تَتَسَابَقُ فيها جِيادُ الوَاصلِينَ. وَحَقيقَةُ الحبّ هي مَيلُ الطّبع إلى الشّيء الجالب للسعادة، فإن تأكّدَ ذَلك الميلُ وقَويَ سُمِّيَ عشقًا، فيتقوّى أكثر إلى أن يكون المحبُّ مُلازمًا لِمَحْبُوبه لاَ يُفارقه، يُنفق مَا يَملك لِأَجْلِه.

ومِمَّا وَرَدَ فِي عَلاَمَات صدق الـمُحبّ ثلاث خصال: أن يَختارَ كلامَ حَبيبه على كلام غَيره، وأن يَختارَ مُجالسةَ حَبيبه على مُجالسة غيره، وأن يَختارَ رضَا حَبيبه على رضَا غَيرِه".

وَحتَّى يتَّضِحَ لنا هذا المفهوم أكثر، لاَ بأسَ من التذكير مثلاً بزُلَيخَاء وشدَّةِ مَحَبَّتها ليوسفَ عليه السّلام ومن ذلكَ أنْ ذَهَبَ مالُها وجَمالُها وكان لها من الجواهر والقلائد وِقْرُ (وزن) سبعين جَملاً أنفقتها كُلَّهَا في مَحبة يوسف عليه السّلام. ويُروى من بينِ طَرائفها أنَّ كلَّ مَن قَال رأيت يوسفَ اليومَ أعطته قلادةً تُغنيه حتَّى لمَ يَبقَ لها شيءٌ. كما كَانت تسمّي كلَّ شيء باسم يوسف فَنَسِيت كلَّ شيءٍ سِواهُ من فرط العشق، وإذا رفعت رأسها إلى السّماء رَأَت اسمَ يوسفَ مكتوبًا عَلَى الكَواكب.


وَقريبٌ من ذلك ما حُكِيَ عنْ مَجنون ليلى الذي قيل لَه ما اسمُك؟ فَقال لَيلى. وقيل له يوما: “هل مَاتَت ليلى؟” قَالَ: “إنَّ لَيلَى فِي قَلبِي لمَ تَمُت، أَنَا لَيلى”. وَمرّ يومًا عَلَى دار ليلى فنظر إلى السّماء فقيل لَه يا مَجنون لا تنظر إلى السّماء ولكن انظر إلى جـدار ليلى لعلّكَ تَــرَاهَا، قَالَ: “أنـا أكتَـفِي بِنَْجمٍ يَقَعُ ظلّه عَلَى دَارِ لَيلَى
”.


ولله المثل الأعلى: إنَّمَا هي أمثلة ٌ أوردناهَا لِيُتَبيّنَ أنَّ عشق الله ليسَ لهُ حدٌ فيوصفُ وَلَا مقدارٌ فيعرفُ، وإنَّمَا هو مقامٌ يسبح فيه الواصلون ويتنعّم به العاشقون.

ولعلَّ أفضلَ مَنْ يُمثِّلُ حقيقةَ العشق الإلهي سيدُ الوجود صلى الله عليه وسلم. فهو الذي ناجَى مَحبوبَهُ قائلا: “إنْ لمَ يَكن بكَ غَضَبٌ عَليَّ فلا أبالي”.

ومن أكابر العشاق الذين اتبعوا نَهج العشق، سيدُ الـمُحبّينَ منصور الحلاج رحمه الله تعالى، إذْ يُروى أنّهم حَبَسُوه ثمانيةَ عشرَ يومًا فجاءه الإمام الشّبلي رضي الله عنه فقال يا منصور: “ما المحبّة ؟” قال: “لا تسألنِي اليومَ واسألْنِي غَدًا”، فَلمّا جَاءَ الغدُ أَخرجوه من السّجن ونَصبوا النَّطع لأجلِ قَتْلِه، ومرَّ الشّبلي بين يديه فنادى الحلاجُ :“يا شبلي، الـمَحَبَّة أوّلها حَرْقٌ وآخرها قتلٌ







ومِن أكابر العشاق الواصلين أيضًا ذو النّون المصري رحمه الله الذي دَخَلَ المسجدَ الحرامَ فَرَأَى شَابًّا عريانَ مطروحًا مَريضًا، تَحتَ اسطوانةٍ وَلَه أنينٌ مِن قلبٍ حَزينٍ. قال فدنوت منه وسلّمت عليه وقلت من أَنتَ يَا غلامُ ؟ قال أنا غريبٌ عاشقٌ فعلمت عما يقول، قلت وأنا مثلك فبكى وبكيت أنا لبكائه، قال أتبكي أنت؟ فقلت أنا مثلك فبكى بأعلى صوته وصاح صيحة عظيمة عالية فخرجت روحه من ساعته، فطرحت عليه ثوبي وخرجت من عنده لطلب الكفن، فاشتريت الكفن ورجعت إليه فلم أجده مكانه فقلت سبحان الله، فسمعت هاتفا يقول يا ذا النّون إنّ هذا الغريب طلبه الشيطان في الدّنيا فما وجده، وطلبه مالك فلم يره وطلبه رضوان في الجنة فما وَجده، قلت فأين هو؟ قَالَ فَسمعت هاتفًا يقول “فِي مَقْعَدِ صِدقٍ عندَ مَليك مُقْتَدِر” وذلك بسبب محبّته وكثرة طاعته وتعجيل توبته.





ومن ذلك أيضا ما يرويه الغزالي أنَّ بخيلا منافقا حلف على زوجته بالطّلاق أن لا تتصدّق بصدقة. فَجَاء سائل على باب داره وقال: أيا أهل الدّار بحقّ الله ألا أعطيتموني شيئا"، فأعطته المرأة ثلاثة أرغفة فاستقبله المنافق وقال من أعطاك هذه الأرغفة؟ قَالَ أعطوني من الدّار الفلانيّة، فكانت داره فدخل المنافق داره وقال لامرأته ألست قد حلفت عليكِ أن لا تعطي أحدا شيئا؟ فقالت أعطيت لأجل الله عزّ وجلّ فذهب المنافق وأوقد التنور حتى حمي ثم قال قومي فألقي نفسك في التنّور لأجل الله فقامت المرأة وأخذت حللها فقال المنافق دعي الحلل فقالت المرأة الحبيب يتزين لحبيبه وأنا زائرة لحبيبي، ثمّ ألقت نفسها في التنّور فأطبق المنافق عليها رأس التنّور لها ثلاثة أيّام جاء المنافق ففتح عليها رأس التنّور فرأى المرأة سالمة بقدرة الله تعالى فتعجّب الرّجل من تلك الحال فهتف به هاتف يقول أما علمت أن النّار لا تحرق أحبابنا.





ونختم عُجَالَةَ العشق الإلهي بالصّلاة والسّلام على سيّدنا مُحمَّدٍ، طِبّ القلوب ودوائها وعافية الأبدان وشفائها ونور الأبصارِ وَضِيائها. لأنَّ حقيقةَ عشق الله التي وصفناها لا تتحقق إلاَّ بعشق المصطفى صلوات الله عليهِ، فهو باب الله الذي لاَ وُصولَ إلاَّ منه. ومن وسائل تقوية العشق لله ولرسوله كثرة الصلاة والسلام على النَّبي وقد أمرَ الله بِها في محكم تَنْزِيلهِ، وَحَثَّ عَلَيهَا وَجَعَلَهَا من جملة الأذكار التي يُتَقَرَّبُ بِهَا إليه. ومن فضائلها أنّه عليه الصّلاة والسّلام قالَ:“الصّلاة عليَّ نورٌ عَلَى الصّراط، وَمَن صلَّى عليّ يومَ الجمعة ثَمانينَ مرّةً غفر الله له ثمانين عامًا”.

وَيُروى أَنَّ رَجُلاً رَأَى صورةً قبيحة في البادية فَقَالَ مَن أنتِ؟ قَالت: “أَنَا عَملك القبيح”، قَال فَما النّجاة منكِ؟ قَالت: "الصّلاة على النّبي صلّى الله عليه وسلّم.

وَحُكيَ أنَّ رجلاً كان غافلا عن الصّلاة على سيّدنا محمّد صلّى الله عليه وسلّم، فرأى النّبي صلّى الله عليه وسلّم ليلةً في المنام ولم يلتفت إليه فقال يا رسول الله أَأَنتَ عَلَيَّ غضبانُ؟ قال لاَ، قال الرجل: “فلم لا تنظر إليّ؟ قال لأنّي لا أعرفك، قَالَ:”وَكيفَ لاَ تَعرفُنِي وَأَنَا رَجلٌ مِن أُمَّتكَ، وقد روى العلماء أنّك أَعرفُ بأمّتك من الوالدة بالولد؟ قال النّبي صلّى الله عليه وسلّم: “صَدَقُوا ولكنّك بالصّلاة لا تذكرني، وإنّ مَعرفَتِي بِأمَّتِي بِقدر صلاتِهم عَلَيَّ”. ولما انتبهَ الرّجـلُ أَوجب على نفسه أن يصلّي على النّبي صلى الله عليه وسلّم كل يوم مائة مرة ففعل ذلك ثم رآه بعد ذلك في المنام فقال أعرفك الآن وأشفع لك أي لأنه صار محبّا لرسول الله صلّى الله عليه وسلم
.






شُغِفنَا بِمــن أمسى يُمَـشَّى على السّما **** وقد مهدوا خــلف الحجاب له الفرشا شــهي حديــثٍ مؤنــس لجـليسه****يهش له بالبشر فـــي وجهـه هشا شعــائـره تقــوى الإله وخشيــة**** فلا غيره أتقــى لربّ ولا أخــشى

وجاء في كتاب الملاذ والاعتصام بالصّلاة على محمّد والسّلام أنّ موسى عليه السّّلام ضرب بعصاه البحر عشر مرات فلم ينفلق البحر فأوحى الله إليه يا موسى صلّ على محمّد فصلّى على محمّد وضربه فانفلق بإذن الله .

وختاما أوحى الله إلى موسى أتريد أن تكون أقرب إليك من كلامك إلى لسانك ومن روحك إلى بدنك ومن نور بصرك إلى عينك وأن لا ينالك عطش يوم القيامة قال فأكثر من الصّلاة على مُحمّد.

فصلواتُ الله وسلامه عليه صلاةً يقوى بِهَا عشقنا في الله ويزداد تعلقّنا بِه حتّى نَنَالَ الدرجات العُلى، دَرَجات الـمُشاهدة والانس والاهتداء. والسّلام عليكم ورحمة الله وبركاته







لا تنسونا من صالح دعائكم

منقول للامانة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الهبرى
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

عدد المساهمات : 767
نقاط : 7495
التفاعل مع الاعضاء : 16
تاريخ التسجيل : 09/09/2011
العمر : 34
الموقع : ( فقير على باب الله )

مُساهمةموضوع: رد: العشق الالهي ...   الأربعاء مايو 02, 2012 12:18 pm

الله الله الله الله الله الله الله

سلمت الايادى سيدتى رابعة على ماخطت وأفاض الله عليك بكل حرف كتبتى وزادك الله حبا فيه وموالاة له وأقامك مقام العاشقين والمحبين

وأستاذن منك أنا العبد الضعيف أن أنقل لكم بعض ماجاء فى المحبة وذكرها لشيخنا ابن القيم الجوزية رحمه الله فى كتابه "الداء والدواء"

يقول رحمه الله :

فكل من تحبه من الخلق ويحبك أنما يريدك لنفسه وغرضه منك ، والله سبحانه وتعالى يريدك لك ، كما فى الأثر الألهى :عبدى
كل يريدك لنفسه ، وأنا أريدك لك .

فكيف لايستحى العبد أن يكون ربه له بهذه المنزلة وهو معرض عنه مشغول بحب غير ، قد استغرق قلبه بمحبة سواه ؟

وأيضا فكل من تعامله من الخلق ان لم يربح عليك لم يعاملك ، ولابد له من نوع من انواع الربح ، والرب تعالى يعاملك
لتربح أنت عليه أعظم الربح وأعلاه ، فالدرهم بعشرة أمثاله الى سبعمائة ضعف الى أضعاف كثيرة ، والسيئة بواحدة وهى
أسرع شىء للمحوا.

وأيضا هو سبحانه خلق لنفسه ، وخلق لك كل شىء فى الدنيا والاخرة ، فمن أولى له بأستفراغ الوسع فى محبته وبذل الجهد فى مرضاته؟

وأيضا فمطالك _بل مطالب الخلق كلهم جميعا_لديه ، وهو أجود الأجودين وأكرم الأكرمين ، أعطى عبده قبل أن يسأله فوق

ما يِؤمله ، يشكر القليل من العمل وينميه ، ويغفر الكثير من الزلل ويمحوه ، يسأله من فى السموات والأرض كل يوم هو

فى شأن ، لايشغله سمع عن سمع ، ولاتغلطه كثرة المسائل ، ولايتبرم بالحاح الملحين ، بل يحب الملحين فى الدعاء ، و

يحب أن يسأل ، ويغضب ان لم يسأل ، يستحى من عبده من حيث لايستحى العبد منه ، ويستره حيث لايستر نفسه ، ويرحمه

حيث لايرحم نفسه.

وكيف لاتحب القلوب من لا ياتى بالحسنات الا هو ، ولايذهب بالسيئات الا هو ، ولا يجيب الدعوات ، ويقيل العثرات ،

ويغفر الخطيئات ، ويستر العورات ، ويكشف الكربات ، ويغيث اللهفات ، وينيل الطلبات سواه ؟

فهو أحق من ذكر ، وأحق من شكر ، وأحق من عبد ، وأحق من حمد ، وأنصر من ابتغى ، وأرأف من ملك ، وأجود من

سئل ، وأوسع من أعطى، أرحم من استرحم ، وأكرم من قصد ، وأعز من التجئ اليه ، وأكفى من توكل العبد عليه ، أرحم

بعبده من الوالدة بولدها ، وأشد فرحا بتوبة التائب من الفائد لراحلته التى عليها طعامه وشرابه فى الأرض المهلكو اذا يئس

من الحياة ثم وجدها.

وهو الملك لا شريك له ، والفرد فلا ند له ، كل شىء هالك الا وجهه لن يطاع الا بأذنه ، ولن يعصى الا بعلمه ، يطاع

فيشكر ، وبتوفيقه ونعمه أطيع ، ويعصى فيغفر ، ويعفو وحقه أضيع ، فهو أقرب شهيد ، وأجل حفيظ ، وأوفى بالعهد ، و

أعدل قائم بالقسط ، حال دون النفوس ، وأخذ بالنواصى ، وكتب الأثار ، ونسخ الأجال ، فالقلوب له مفضية ، والسر عنده

علانية ، والغيب لديه مكشوف ، وكل أحد لديه ملهوف ، وعنت الوجوه لنور وجهه ، وعجزت العقول عن أدراك كنهه ، و

دلت الفطرة والأدلة كلها على امتناع مثله وشبهه ، أشرقت لنور وجهه الظلمات ، واستنارت له الأرض والسموات ، و

صلحت عليه جميع المخلوقات ، لاينام ولاينبغى له أن ينام ، يخفض القسط ويرفعه ، يرفع اليه عمل الليل قبل عمل النهار ،

وعمل النهار قبل عمل الليل.

ما اعتاض باذل حبه لسواه من *** عوض ولو ملك الوجود باسره

اللهم أنت ربى لا اله الا أنت خلقتى وأنا عبدك
وأنا على عهدك و وعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ماصنعت
أبوء لك بنعمتك على وأبوء بذنبى
فاغفر لى فأنه لايغفر الذنوب الا أنت

اللهم صل على سيدنا محمد عبدك ورسولك النبى الأمى وعلى اله وصحبه وسلم
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رابعه المصرية
مشرف عام
مشرف عام
avatar

عدد المساهمات : 2051
نقاط : 14516
التفاعل مع الاعضاء : 45
تاريخ التسجيل : 06/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: العشق الالهي ...   الأربعاء مايو 02, 2012 2:43 pm

سيدي الهبري ...سلمت يداك وجزاك الله كل خير

علي مرورك الكريم ...واشكرك علي كلماتك الرقيقه

دمت في امان الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المريد
احباب النور المحمدى
احباب النور المحمدى


عدد المساهمات : 14
نقاط : 4815
التفاعل مع الاعضاء : 1
تاريخ التسجيل : 23/04/2012

مُساهمةموضوع: الحب الالهى .....كيف ,؟   الأربعاء مايو 02, 2012 6:27 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
ايه يا اخت رابعة اثرت علينا المواجع . اللهم انا لانستطيع الوصول اليك الا بك فاوصلنا بك اليك و دلنا بك عليك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: العشق الالهي ...   الخميس مايو 03, 2012 12:10 pm

الله عليك اختي الحبيبة رابعة

موضوع غاية في الجمال

الجمال الذي هو نفسه مستمد من نور وجمال سيدنا النبي عليه وعلى اله و صحبه افضل الصلاة والسلام

و نسال الله ان يرزقك ويرزقنا حبه عز وجل شانه و حب نبيه و حبيبه و حبيبنا محمد صلى الله عليه و على اله وصحبه وسلم تسليما
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رابعه المصرية
مشرف عام
مشرف عام
avatar

عدد المساهمات : 2051
نقاط : 14516
التفاعل مع الاعضاء : 45
تاريخ التسجيل : 06/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: العشق الالهي ...   السبت مايو 05, 2012 10:16 am

يقول سيدي ابو يزيد البسطامي رضي الله عنه

عرج قلبى إلى السماء فطاف ودار ورجع،

فقلت : بأى شىء جئت معك ؟

قال : المحبه والرضا


اللهم تقبل قلوب اليك تابت ...وبكرمك سارت

وبحبك هامت

جزاكم الله كل خير احباب سيدنا النبي صلي الله عليه وعلي اله وصحبه وسلم

علي المرور الكريم وكلماتكم الرقيقه ...

وهنيئا من كانت مواجعه الحب والشوق


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
rasha magdy
احباب النور المحمدى
احباب النور المحمدى
avatar

عدد المساهمات : 7
نقاط : 4743
التفاعل مع الاعضاء : 1
تاريخ التسجيل : 07/05/2012

مُساهمةموضوع: رد: العشق الالهي ...   الخميس يونيو 14, 2012 10:39 pm

سلمت الايادى رابعة

جزاك الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رابعه المصرية
مشرف عام
مشرف عام
avatar

عدد المساهمات : 2051
نقاط : 14516
التفاعل مع الاعضاء : 45
تاريخ التسجيل : 06/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: العشق الالهي ...   الجمعة يونيو 15, 2012 1:48 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رابعه المصرية
مشرف عام
مشرف عام
avatar

عدد المساهمات : 2051
نقاط : 14516
التفاعل مع الاعضاء : 45
تاريخ التسجيل : 06/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: العشق الالهي ...   الإثنين مارس 18, 2013 12:20 pm

قال بعض الحكماء :

لكل مرتبة من مراتب المحبة حد إلا محبة العشق فلا حد لها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رابعه المصرية
مشرف عام
مشرف عام
avatar

عدد المساهمات : 2051
نقاط : 14516
التفاعل مع الاعضاء : 45
تاريخ التسجيل : 06/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: العشق الالهي ...   الإثنين مارس 18, 2013 12:22 pm

حكاية : قال ذو النون المصري :
رأيت صبياناً يرجمون رجلا فقلت لهم في ذلك فقالوا له :

مجنون يزعم أنه يرى ربه فدنوت منه فأخبرته بذلك فقال :
لو احتجب عني طرفة عين لتقطعت من ألم البين ثم قال:

طلب الحبيب من الحبيب رضاه ... ومن الحبيب إلى الحبيب لقاه

أبداً يلاحظه بأعين قلبــه ... والقلب يعرف ربه ويـــراه

يرضى الحبيب من الحبيب بقربه ... دون العباد فما يريد سواه

فقلت له : أمجنون أنت ؟ قال : عند أهل الأرض نعم , وأما عند
أهل السماء فلا , فقلت له : كيف أنت مع الله ؟ قال :
ما جفوت منذ عرفته قلت : متى عرفته ؟

قال : لما جعل اسمي في المتحابين


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رابعه المصرية
مشرف عام
مشرف عام
avatar

عدد المساهمات : 2051
نقاط : 14516
التفاعل مع الاعضاء : 45
تاريخ التسجيل : 06/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: العشق الالهي ...   الإثنين مارس 18, 2013 12:25 pm

يا هذا! إذا رأيت مُحباَ ولا تدري لمن، فَضَع يدكَ على نبضه

وَسمَ كُلّ من تظنُّه المحبوب، فإن النبضَ ينزعج عند ذكر الحبيب

(إذا ذُكر الله وَجِلَتْ قلوبهم
).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رابعه المصرية
مشرف عام
مشرف عام
avatar

عدد المساهمات : 2051
نقاط : 14516
التفاعل مع الاعضاء : 45
تاريخ التسجيل : 06/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: العشق الالهي ...   الخميس أبريل 04, 2013 1:13 pm

حبيبي دون الكُل أنتَ حبيبُ ... فهل لي من قُرب إليك نصيبُ

تعرض لي من أيمن السرَب بارقٌ ... فَظَلَّتْ عوادي مُقْلَتي تصوبُ

أبى الشوق إلاّ أن قلبي بذكركم ... يقَلْقِلُه بين الضلوع وجيبُ

ركبتُ مطايا الوجد نحو دياركم ... وخوفي من قطع الطريق قريبُ

وكيفَ أُرَتجَي طيفكم أن يزورني ... وبين جفوني والرقاد حُروبُ

مريضُ اشتياقٍ ليس تنفعه الرُّقى ... فهل غير لقياي الحبيب طبيبُ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
العشق الالهي ...
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الملتقى الصوفى للنور المحمدى :: ๑۩۩۩۩ ملتقى العرفان الصافى المصفى ۩۩۩۩๑ :: ๑۩ الصوفية رحلة وجد وشوق ۩๑-
انتقل الى: