الملتقى الصوفى للنور المحمدى
عزيزى الزائر عزيزتى الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضومعنا
او التسجيل معنا ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى اسرة المنتدى

سنتشرف بتسجيلك

شكرا لك
ادارة المنتدى

الملتقى الصوفى للنور المحمدى

الملتقي الصوفي للنور المحمدي
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخول  


شاطر | 
 

 رحلة المصحف الشريف ( 4 )

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المحبة للمصطفى
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 5329
نقاط : 26464
التفاعل مع الاعضاء : 15
تاريخ التسجيل : 18/09/2010
العمر : 67
الموقع : النور المحمدى

مُساهمةموضوع: رحلة المصحف الشريف ( 4 )   الجمعة أبريل 11, 2014 4:40 pm


مع المصحف الشريف الذى وصل إلينا غضاً طرياً عبر العصور بأسانيد بلغت مبلغ الاستفاضة والتواتر والعلو بما تعنيه هذه الكلمات لغة لا اصطلاح أصبح القرآن الكريم يحفظه كل أحد العربي والأعجمي، الأطفال والكبار، الرجال والنساء، العلماء والأميون، حفظوا ...كتاب الله عن ظهر قلب، فملايين البشر حفظته، فما أسم هذا الكتاب هل هو من إنشاء البشر أم من تنزيل الله؟ فلم يحدث أن أحد حفظ كل هذا الحفظ ولا كل هذا العدد، وصل إلينا الكتاب ففي طبعة الملك فهد للمصحف تجد أن كل جزء عشرون صفحة، وكل صفحة خمسة عشر سطر، فلدينا ثلاثون جزء فى عشرين يصبح ستمائة ورقة أو ستمائة وأثنين صفحة لوجود زخرفة بالفاتحة والبقرة وكذلك جزء عم سورة صغيرة فيصبح الكتاب ستمائة وأربعة صفحة، وكل صفحة تبدأ بآية وتنتهي بآية، إذن الآية لا تنقسم بين صفحتين، وهذه الطريقة تسمى "دار كنار" وتعنى فى الإطار وكأن هناك محسوبة فى الإطار فنجعل الولد يحفظ الصفحة الأولى من الجزء الأول والصفحة الأولى من الجزء الثاني وهى رقم واحد وعشرون، ثم الصفحة الأولى من الجزء الثالث وهى صفحة واحد وأربعون، ثم واحد وستون ...وهكذا، حتى يحفظ ثلاثون صفحة وهى الصفحة الأولى من كل جزء، ثم يرجع يحفظ الصفحة الثانية، ثم اثنان وعشرون، ثم اثنان وأربعون، ثم اثنان وستون، وهكذا يتم حفظ ستون صفحة، ثم يحفظ الصفحة الثالثة فالرابعة فالخامسة ... وهكذا حتى العشرين فيكون أتم القرآن، ويوجد هذا الكلام فى تركيا فقلنا ما فكرتها؟! فقالوا: لا نعلم. ولماذا يحفظ الولد؟ فقالوا : لا نعلم، فمن يحفظ بهذه الطريقة وهذه الكيفية لا ينسى. وبالفعل عند تجربتها وجدت أنها نافعة جداً، وهذه المصاحف (الدار كنار) التى شاعت بعد مصاحف الملك فهد كان يكتب عليها فى مصر سابقاً طبعت على طريقة الدار كنار أو طريقة الكنار، وطبع هذا المصحف منذ نحو مائة وثمانون سنة ولما طبع كان العلماء خائفون ليحدث به تحريف والتحريف يكون بالحبر، والحبر يصبح ثابت لأن من كان يكتب باليد كان يمكن شطبه أو تصليحه، فمحمد على باشا قال لهم : لا نحن نريد طباعة المصحف لأننا دخلنا عصر جديد ويجب أن يكون المصحف فى يد الناس لأن الناس تزداد من سنة 1830 والناس فى زيادة مضطردة فيجب أن نطبع المصحف، فطبع فى المطبعة الأميرية مائتان نسخة فظهر بهم خطأ فغضبت المشايخ، فقال لهم: سوف أرصد إليكم قدر من المال لتصححوها كلمة كلمة، فصححوها كلمة كلمة ولم تصدر من المطبعة الأميرية إلا وهى مصححة، ولعل عصر الشيخ المتولي الكبير إمام القراءة فى مصر والشيخ عيد رضوان المخللاتي كتب مقدمة ضافية أضافها أبو زيد على مصحفه، حتى أن جاء الملك فؤاد فقال : أنا أريد عمل شئ لم يحدث من قبل ونريد كتابة القرآن بخط جميل جداً، فقالوا له: أن هناك شخص جميل الخط. فقال: من؟ فقالوا له: أنه فى تركيا يسمى الشيخ محمد عبد العزيز الرفاعى، فأمر بحضوره على حسابه ليكتب المصحف بخطه الجميل، فغضب المصريين من ذلك وقالوا له: أليس لدينا خطاطين حتى نحضر خطاط من الخارج؟ وذلك بعد حضور الشيخ محمد عبد العزيز الرفاعى هو وابنته وبعد أن أسكنهم الملك فى مسكن جيد، وقال له: أبدأ، فبدأ يكتب المصحف وعندما علم الملك فؤاد بغضب المصريين وكانت لديه وطنية قال لهم: فمن الذى ترشحوه؟ فيبدو أنهم قد رشحوا الشيخ محمد خلف الحسيني شيخ المقارئ المصرية وكان خطاطاً فكتب أصول المصحف بيده وهو مصحف الملك فؤاد، وقال بعض الخطاطين أن هذه المعلومة خاطئة فجعفر بك هو الذى كتب المصحف، ففي آخر مصحف الملك فؤاد إقرار من الشيخ محمد مخلوف الشهير بالحداد شيخ المقارئ أنه وكتب أصله بيده، فقالوا: لا نعلم هذا فجعفر بك هو الذى كتب هذا الخط فخرج أحسن خط كتبت به العربية إلى يومنا هذا وهو مصحف الملك فؤاد الذى طبع فى المطابع الأميرية، فمكن الله المسلمون فى حفظ كتابه وجعله محور حضارتهم وحياتهم


.....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رحلة المصحف الشريف ( 4 )
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الملتقى الصوفى للنور المحمدى :: ๑۩۩۩۩ الملتقى الاسلامى العام ۩۩۩۩๑ :: ๑۩ الامام العلامة الشيخ على جمعه ۩๑-
انتقل الى: