الملتقى الصوفى للنور المحمدى
عزيزى الزائر عزيزتى الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضومعنا
او التسجيل معنا ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى اسرة المنتدى

سنتشرف بتسجيلك

شكرا لك
ادارة المنتدى

الملتقى الصوفى للنور المحمدى

الملتقي الصوفي للنور المحمدي
 
الرئيسيةالتسجيلدخول


شاطر | 
 

 والحافظون فروجهم والحافظت ، فهل للرجل فرج؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المحبة للمصطفى
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 5479
نقاط : 27433
التفاعل مع الاعضاء : 15
تاريخ التسجيل : 18/09/2010
العمر : 68
الموقع : النور المحمدى

مُساهمةموضوع: والحافظون فروجهم والحافظت ، فهل للرجل فرج؟   الإثنين يناير 22, 2018 8:58 am

.

والحافظون فروجهم والحافظت ، فهل للرجل فرج؟
********
من علوم سيدى فخر الدين مولانا الشيخ محمد عثمان عبده البرهانى رضى الله عنه وارضاه
إن علم المشايخ بكتاب الله يتجاوز كل إدراكات العقول والقلوب والألباب والنهى فتسمع من الشيخ من علمه فى الاية مايجعلك تشعر وكأنك تقرأ الآية لأول مرة وتدرك أنك كنت تقرأها وتمر على عقلك مرور الكرام فكان سيدى فخر الدين رضى الله عنه يتكلم فى الآية الواحد بأوجه لاتحصى وكل معنى يختلف عن الأخر ولم يسمع من قبل
ومنها هذه الأية التى ساقها الشيخ رضى الله ع...
نه فى إحدى دروسه التى كانت تكتظ بالخلق فى مصر والسودان من علماء وعوام وغيره يجيئون اليه فيقصدون النبع الصافى فينهلون منه
فيقول الشيخ رضى الله عنه أنه اذا كان هناك فرج للرجل فهو ليس برجل إنما الفروج للنساء وليست للرجال
لكن هذه الأية مثال حتى نفهم
فالجنين فى العادة لايخلق الا فى فرج المرأة والفرج ايضاً هو محل الزنا وحكمه الشرعى وضوابط اعتماد الزنا معروفان فى الشرع
فالمقصود بفروجهم هنا اى قلوبهم وهو قلب العبد المؤمن الذى لايصح ان يكون فيه أغيار ، اى ماسوى الله تعالى فلايصح ان يدخل فيه غير الله فيكون القلب عنئذٍ صالحاً لأن يكون محلاً لمعانى التجليات الإلهية فيجب ان يكون القلب نظيفاً حتى يصلح لذلك وتنظيف القلب لايكون إلا بالذكر
أو كما قال الشيخ رضى الله عنه
______________
فقال عن الأغيار فى ديوانه العظيم شراب الوصل
فمن تصفى من الأغيار أجمعها ... لبوأ الروح دك الطور بالسين
اى اصبحت روحه مجلاً للتجلى الإلهى
ويقول ايضاً
أيها الغار مابغورك غيرٌ ... لو بك الغير مابلغت مرادى
والغار هنا فى كلام الشيخ يعنى قلب العبد لذا يقول
الغار قلب العبد فى أغواره ... قدر الإمام وقدره نضاح
سنلاحظ أن الشيخ يتكلم عن قلب العبد المؤمن ولم يقل المسلم لأن الإيمان أعماله كلها قلبية وهو غيب لذلك يقول فى ديوانه ايضاً
أما عن الإيمان فهو مغيب .. فى طى غور القلب والوجدان
وهناك من القرآن الكريم ماجاء عن تصفية القلب من الأغيار فالقلب اذا تصفى من الأغيار ترقى الى فؤاد
فيقول تعالى
وأصبح فؤاد أم موسى فارغا إن كادت لتبدي به لولا أن ربطنا على قلبها لتكون من المؤمنين
فبعد أن اوحى الله اليها ان تلقى سيدنا موسى فى اليم كان قلبها متعلقاً بسيدنا موسى فهو وليدها وأبنها فلما ربط الله على قلبها بقوله تعالى ( على قلبها فهو فى هذا الموطن قلباً به أغيار) فأفرغه مما سواه حتى من سيدنا موسى فترقى من قلب لفؤاد بقوله تعالى
( فؤاد أم موسى ، فكان فى الحالة الأولى قلباً وعند إفراغه اصبح فؤاداً )
فأصبح فارغاً مما سوى الله فألقته فى اليم وقال لأخته قصيه
وقد قال سيدى فخر الدين رضى الله عنه أن القلب سمى قلباً لكثرة تقلبه وورود الخواطر عليه وهم سبعون الف خاطر
وترقى القلب من التقلب الى افؤاد يوجب إستبدال الصفات البشرية بصفات العبد الربانى والتى هى كنت سمعه الذى يسمع به ويده الى اخره من صفات وهى سبع قد ذكرها الشيخ رضى الله عنه
وقد أشار الى ذلك فى ديوانه بقوله
عين المشاهد والفؤاد وسمعه ... لا كالجوارح شأنها التلوين


...............
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
والحافظون فروجهم والحافظت ، فهل للرجل فرج؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الملتقى الصوفى للنور المحمدى :: ๑۩۩۩۩ مجالس ومدارس العلم للطرق الصوفية ۩۩۩۩๑ :: ๑۩ مدارس ومجالس البرهانية ۩๑-
انتقل الى: