الملتقى الصوفى للنور المحمدى
عزيزى الزائر عزيزتى الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضومعنا
او التسجيل معنا ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى اسرة المنتدى

سنتشرف بتسجيلك

شكرا لك
ادارة المنتدى

الملتقى الصوفى للنور المحمدى

الملتقي الصوفي للنور المحمدي
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخول  


شاطر | 
 

 صخرة الكونين .. و الشيخ فراج يعقوب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المحبة للمصطفى
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 5329
نقاط : 26464
التفاعل مع الاعضاء : 15
تاريخ التسجيل : 18/09/2010
العمر : 67
الموقع : النور المحمدى

مُساهمةموضوع: صخرة الكونين .. و الشيخ فراج يعقوب    الجمعة فبراير 09, 2018 9:55 am

؟

صخرة الكونين .. و الشيخ فراج يعقوب
***********
فضيلة الشيخ فراج يعقوب اسم كبير في صعيد مصر و رجل صاحب دعوة صوفية صادقة جادة و ذوق رفيع فعندما ...
يكتب أو يتحدث ينتبه من يعرفه لكتاباته و حديثه .. و بحمد الله تربطني به مودة عميقة و لا نكاد نختلف في رأي حول أي موضوع يثار أو قضية تطرح .. و قد كتب مؤخرا عن عدم ارتياحه للفظ (صخرة الكونين) و الذي وصف به مؤخرا سيدنا رسول الله ، و عبر الرجل بأدبه المعهود عن كامل التقدير لقائله و التيقن من سلامة النية و المقصد من وراء الكلمة - رغم ظاهر قسوتها ( فهي كالحجارة أو أشد قسوة ) - و أن نراده ينصرف إلى كون رسول الله يعتمد عليه الجميع إنسا و جنا و ظاهرا و باطنا و غيبا و شهادة .. كل ذلك جميل و صحيح إلا أن الشيخ فراج و كثيرين منن نثق في نورانياتهم - و نتفق معهم - يرون أن التعبير عن هذا المعنى الصحيح بلفظ الصخرة لا يستقيم مع كمال اللياقة مع صاحب المقام الفخيم و قد فكرت في ذلك و اتفقت معهم من وجوه نلخصها .. أن الاستناد على الصخر من شأنه استدبار هذا الصخر و إعطاء ظهرك له و التقدم عليه و هو ما لا يتفق مع معنى الإمامة العظمى لسيد الخلق خاصة أن المقام مقام يجمع بين الإشاراة و الكناية من زاوية و مقام الصلاة على النبي من زاوية أخرى و هو أيضا مقام انتقاء الألفاظ مع من حظر الله أن يقال له ( راعنا ) خشية أن تتسلل معاني '' الرعونة '' و يتخابث بها اللئام و إن كانت تتضمن معنى طيب و هو '' الرعاية '' و الشفقة و التريث ، فالتعامل مع سيادته (صلى الله عليه و سلم) يحتاج لمزيد اعتناء و حذر و حيطة فمجرد رفع الصوت يردي و يحبط الأعمال فما ظنك بتخير الألفاظ ، بل وصل أدب أهل الله لاسيما المالكية منهم أنهم اذا ما فرغوا من إمامتهم للصلاة أسرعوا بالانخراط في المأمومين أدبا مع الإمام الأفخم (حضرة النبي) و تأكيد تفرد الإمامة و التقدم للمقدم (صلى الله عليه و سلم) فمكانه لا يشغل إلا بقدر الضرورة و الوكالة و بمجرد الفراغ من هذه الإنابة عن سيادته في إمامة المصلين تحتم الرجوع للخلف كواحد من المؤتمين بحضرته بل ذكر لي أحد أكابر أشياخنا (رضي الله عنه و عنهم) أنه أدرك من الأئمة من كان يرجع صفوفا و أحيانا لآخر المسجد أدبا مع إمامة صاحب الإمامة إلى يوم القيامة .. فكيف بعد هذا يوصف بصخرة يستند إليها أو يتوسد بها و يتقدم عليها مع ما تحمله من معاني القسوة و الجمود و لا يقال في هذا المعرض أن حضرته وصف نفسه بأنه لبنة في صرح النبوة إذ لا يستقيم أن يقال اللهم صل على اللبنة .. بل لعله لو قالها لأوجب عليه أهل الفقه التعزير .. بل أدركنا من أشياخنا من يصف نفسه أنه (اللاشئ) فهل هذا يتيح لمريده أن يصف شيخه به
و رضي الله عن باب مدينة العلم و الذوق معا سيدنا الإمام علي (رضي الله عنه) إذ يقول كنا اذا اشتد الوطيس احتمينا برسول الله (تأمل كيف عبر عن هذا المعنى بدقة و رقة)
و رحم الله شيخنا عباس الديب إذ عبر عن هذا المعنى برقته و ذلك بقوله :
كلنا فيه احتمى
من زمان أعتما
حصننا بين الورى
بالحبيب المصطفى
أكرر كل ذلك مع كامل التقدير لصاحب هذه الكلمة و الكل على يقين من سلامة مقصده تماما لما نعرفه عنه من محبته لسيد الخلق و لكن كما قال الشيخ فراج (حبنا لرسول الله أغلى من تقديرنا لأي فاضل مهما كان) فما فعله الشيخ فراج تصحيح يرضي أحباب حضرة النبي و ترق في معارج التعامل مع سيادته .. ثم أخيرا إن المقام مقام مواجيد و إشراقات .. و هذه لها رجالها و فرسانها و يتفاوت السباحون في بحرها .. و كم على البر من صاد لمورده .. عطشان لمائه العذب الزلال .. و بكرم الله و سعته الكل فيه ما بين موصول و مقبول و مجبور و معذور .. و تقبل الله الجميع بفضله و كرمه ببركة الممدوح الأعظم حضرة النبي و آله و صحبه و أولياء أمته .


...............
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
صخرة الكونين .. و الشيخ فراج يعقوب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الملتقى الصوفى للنور المحمدى :: ๑۩۩۩۩ الملتقى الاسلامى العام ۩۩۩۩๑ :: ๑۩ الملتقى العام ۩๑-
انتقل الى: