الملتقى الصوفى للنور المحمدى
عزيزى الزائر عزيزتى الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضومعنا
او التسجيل معنا ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى اسرة المنتدى

سنتشرف بتسجيلك

شكرا لك
ادارة المنتدى

الملتقى الصوفى للنور المحمدى

الملتقي الصوفي للنور المحمدي
 
الرئيسيةالتسجيلدخول


شاطر | 
 

 قصيدة الزينبية لمولانا عبد الله / صلاح الدين القوصي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المحبة للمصطفى
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 5555
نقاط : 27953
التفاعل مع الاعضاء : 15
تاريخ التسجيل : 18/09/2010
العمر : 68
الموقع : النور المحمدى

مُساهمةموضوع: قصيدة الزينبية لمولانا عبد الله / صلاح الدين القوصي   السبت ديسمبر 08, 2018 1:50 pm

الزينبيـة 

عَـلَى نُــورِ الــنُــبُـوَّة و الـســنَا ء
عَـلَى فَـيْـضِ المـهَـابَةِ و الـرُوَاء
عَـلَى الـحـسْـنِ الـمكَـلَّلِ بـالـجـلالِ
عَـلَـى الـحبِّ .. عَلَى رُوح الـصفَا ء
عَلَى الـتَحْنَـا نِ .. وَالـعـطْـفِ الـمصَفَّى
عَلَى الـجـودِ .. عَـلَى عَـيْنِ السِّخَا ء
سَـلامٌ عَـاطِـــرٌ مـنــِّى عَــلَـيْـكُــم
وَ ألـفُ تَـحِـيّـةٍ حَمَـلَتْ وَ لاَئِـى
*****
إلى أعـتابِ "زيـنـب" جِـئْتُ أ سـعَى
وَ ا رفَـعُ فى الرّحَابِ لـهـا دُعـاَئِـى
أ تـيتُـكِ نَـاظِـمـا حـبْا ... وَ وِدًّا
تأجـجَ فى الـضُّـلُوْعِ بـلا ادِّعَاء

لـه فى القـلْبِ آهَات .. وَ وَجْدٌ
وَ سُـهْـدٌ .. لا يُـبَـيِّـنُهُـمْ حَـيَائـِى
هَوًى لكِ فى الجوَانـحِ مُسْتَـكِنٌّ
وَ عِـشـقٌ لَـم يَـزَلْ طَـىَّ الخَفَـاء
وَ كَم قـد جـاءكم قَـلْبِى بوَجْدٍ
يُـطـوِّفُ كـلّ صُــبْحِ أو مَــسَــا ء
فإن جنَّ الظـلامُ أ تيـتُ أسعَى
وَلـى مِن نـا ر حُـبِّـكُمُ ضِـيَـائِى
أ قَـــبِّلُ مِنْـــكُمُ سِتــرًا وَ بَـــابًـــا
وَ أهْـرَبُ بالـدُّجَىمِـنْ كُلِّ رَاء
يُهَـدْهِـدُ حيرَتـى فِيكــمُ رَجَا ء
وَ كَم كانَ المهَدْهِدُ لِى بُكَائِى
*****

تَأ جـج حُبُّكمْ فـى الـقلبِ نَارا
رَجَـوْتُـكِ نَـظْـرةً فِـيهَـا دَوائِـى
*****
عَلَى أعـتـابِكُمُ طَالَ إنْـتِظَـارى
وَ أخْـشَى أنْ يَطُولَ بِـلا إنْـتـهَاء
أ تيْـتُـكِ بَائِعـًا قَـلْبًـا ... وَ أكْـرِمْ
بِـمـثــلِـكُــمُ لِــبَـيْــعٍ أو شِــــــرَاء
وَ لَسْتُ بِطَـالِب أ جـرًا وَ لَكِــنْ
أ رى فِـى قُـرْبِكُم كُـلَّ الجـزَاء
وَ لَسْتُ بِمـرْتَـجٍ عَرَضًـا وَ دُنْـيَــا
وَ لَسْـتُ بِمُـسْـتَجِــــيرٍ مِـن بَــلاء
وَ لَسْـتُ بِمُشْتَـكٍ ظُلْـمًا وَجَـوْرًا
وَ خَـوْفــا مِــن عَــدُوٍ أو عَــــدَاء

يَهُونُ الـكُلُّ وَ الـدُّنْـيَا وَ يَبْــقَى
لَنَــا فِى قُرْبِــــكُم كُلُّ الـهـــــنَاء
وَ لَـــسْـــتُ مُؤَمِّــــلاً إلا قَــبُــــولاً
وَ قَـوْلِكِ .. أنـتَ مَـحْسُوبُ الرِّضا ء
*****
رَفَعـت إلـيكِ "زيـنـب" كُـلَّ سُؤْلِى
فَـأنْتِ شِفَـاؤُنَا مِــنْ كُــــلِّ دَا ء
وَ أنْـتِ إذا أبَى الدَّهْرُ ابْتِـسَامًا
لـقلْــبٍ مُتَــــيَّمٍ خَيْـــــــرُ الـعزَا ء
وَ أنتِ هُـدْى .. وَ إيـمَانٌ .. وَ نُـورٌ
وَ أنْتِ إذَا قَسَـى الـعيْـشُ رَخَـائِى
وَ أنْتِ شَفَـاعَةٌ .. وَ رِضًا .. وَ حُـبٌّ
وَ إيثـــــَا ر بِجُـــودٍ وَ افْتِـــــــدَاء
وَ مَهْـمَا طَـالَ قَـوْلِــى لاَ أُوَفِّــى
وَ مَهْمَـا قُلْـتُ ذَا بَعْـضُ الـثـنَا ء
وَقَــفْنَا فِــى رِحَــابِكُــمُ ضُــيُــوفًا
وَ كَـيْـفَ يُـرَدُّ ضَيْفُـكِ بِالـجـفَا ء
مَعَـاذَ البِـرّ يا أمِّـى .. وَ حَــاشَــا
لِـضَيْـفٍ أ نْ يَعُـودَ بِلا اِحْـتِفَا ء
رَفَعْنَا لِلــكِرامِ يَـــدَ الـــرَّجَـــــا ء
وَ حَـاشَـا أ نْ تَـعُـودَ بِلاَ عَــطَا ء
*****
وَقَفْــتُ بِبَــابِكُمْ ضَيْــفًا أنَــادِى
وَعِـنْدَ رِحَـابِكُمْ يَحْـلُو نِـدَائــى
أمِـيـرَةَ آ لِ " طَـهَ" هَـلْ لِمِثْلِـى
نَصِيبٌ فِى الـرِّحَابِ .. وَ فِى الـعطَا ء

قَــبِلْــتُمْ فِــى رِحَــابِكُمُ عُصَـــاةً
وَ قــرَّتْ عَيْــنُهــم بَعْــد التنـائى
وَ مَــالِىَ صَـالـح يُـرْجَى لِوَصْـلٍ
سِــوَى حُــبٍّ يُؤكِّــدُهُ وَفَــائِـى
أ تيتُــكِ وَالـها أ سعَــى بِقَلْـــبٍ
وَ رُوحٍ رَدَّدَتْ أصــْفَــى رَجَــاء
مَدَدْتُ يَـدَ الـمَودَّةِ فِى حَـيَا ء
فَــقُــوْلِى .. قـد قُــبِلْتُمْ فِـى لـقــائِى
*****
وَ أوْصِ بِــى "الـحــسَيْنَ" رِضًــا وَ حُبًا
وَ زَكِّى عِنْــدَهُ صِــدْقَ اِنْتِـمَائِى
وَ أوصِ بَنِــيـهِ بالرَا جى ودادًا
فَـعِـنْدَ "سُكَيْـنَةٍ" نِعْـمَ التِـجَائِى
وَ "زَيْـنُ الـعابِـدِيـنَ" بِـهِ اِعـتـزَازِى
وَ " فَاطِـمَةٌ " رَوَاحِـىَ وَ انـتِـشَـائِى
وَ عِنْـدَ "نَفِيسَــةٍ" نُـورِى وَ هَـدْيِـى
وَ كُـلُّ الأقـرَبِـينَ هُــمُ ضِيَــائِى
تَرَكْتُ بِبَــابِهِــمُ رُوحًــا وَ قَــلْــبًا
وَ دَمْـعَـا لَـمْ يَكُــنْ إِلاّ دِمَــائِى
هُـمُ نَسَـبِى هُـمُ عِـزِّى وَ فَخْرِى
وَ هُـمْ .. حسـبى وَ هُـمْ لِى أَوْلِيَـائِى
*****
وَقَـفْتُ بِجَاهِكِ النَّـبَوِىِّ أدْعُـو
وَ أضْـرَعُ بِالفُـؤادِ إِلَـى الـسَّمَا ء
إلـهى .. يَـا وَدُودٌ صِـلْ حِبَـالِى
بِآلِ الــبَيْتِ خَــالـصةَ النَّــــقَا ء

وَ ثَبّـتْ عِنْدَهُمْ قَـلْبِى وَ رُوحِى
وَ عَيشِـىَ فِـى ابتِـدَا ء وَ انتـهَاء
وَ قَـرَّبـنِى إليـكَ بِهِـم ... وِدَادًا
وَ حُــبًا صَــافِيًــا حَــتَّى الفَــنَا ء
*****
أمِــيــرةَ آلِ " طَــهَ " لاَ تـــَرُدِّى
وَ حَقِّ المصْطَفَى فِيكُمْ رَجَائِى
وَ قـوْلِى قَـدْ حَـسِبْنَـاكُـمْ عَلَيْنَـا
فـبُـشْرَى بالـقـبُولِ وَ الاصْطِـفَاء
وَ قـولى قـد قَبِــلْنَــاكُمْ لَــدَيْنَــا
فَــأنْعِم بــالـصـــَفَا ء وَ بالــرِّضَا ء
*************
قصيدة الزينبية من ديوان الأسير لمولانا عبد الله / صلاح الدين القوصي

..............................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصيدة الزينبية لمولانا عبد الله / صلاح الدين القوصي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الملتقى الصوفى للنور المحمدى :: ๑۩۩۩۩ الملتقى النورانى ۩۩۩۩๑ :: ๑۩ قصائد واشعار المحبين ۩๑-
انتقل الى: