الملتقى الصوفى للنور المحمدى
عزيزى الزائر عزيزتى الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضومعنا
او التسجيل معنا ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى اسرة المنتدى

سنتشرف بتسجيلك

شكرا لك
ادارة المنتدى

الملتقى الصوفى للنور المحمدى

الملتقي الصوفي للنور المحمدي
 
الرئيسيةالتسجيلدخول


شاطر | 
 

 ما معنى تلقين الاسم الأعظم؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المحبة للمصطفى
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 5502
نقاط : 27607
التفاعل مع الاعضاء : 15
تاريخ التسجيل : 18/09/2010
العمر : 68
الموقع : النور المحمدى

مُساهمةموضوع: ما معنى تلقين الاسم الأعظم؟   الأربعاء يناير 19, 2011 3:46 pm


بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد طه الأمين وعلى آله وصحبه أجمعين:

مامعنى تلقين الاسم الأعظم؟
الجواب عن هذا السؤال يقتضي تقسيمه إلى شقين :
الأول : معنى الاسم الأعظم .
الثاني : تلقين الاسم ومفاده .
الأول : معنى الاسم الأعظم : اختلف العلماء في وجود الاسم الأعظم لله سبحانه وتعالى فمن منكر لما سمّي بالاسم الأعظم أصلاً لأن أسماؤه تعالى كلها عظيمة ومن قائل بذلك وهؤلاء اختلفوا في تعيينه ولقد جمع الإمام السيوطي تلك الأقوال حتى أوصلها إلى عشرين قولاً .
هذا وإن قلنا بأن لله تعالى اسماً أعظماً فلا يعني ذلك أن غيره ليس بعظيم فنحن نؤمن بأن أسمائه تعالى كلها عظمى ولكن التفاضل في العظمة يجعل منها عظمى وأعظم ولقد سأل رجل أبا يزيد البسطامي رضي الله تعالى عنه عن اسم الله الأعظم فقال: أرني الاسم الأصغر حتى أريك الاسم الأعظم.
والتحقيق عند الصوفية أن اسم الله الأعظم جوهرة مكنونة صانها الله تعالى عمن ليس أهلاً لها يطلبها الصادقون من عباده فهو أي الاسم الأعظم حال يتحقق به العبد لا قال ينطق به ويذكره .
روى أبو نعيم في الحلية عن أبي يزيد البسطامي أنه سأل رجل عن الاسم الأعظم فقال : ليس له حد محدود إنما هو فراغ قلبك لوحدانيته فإذا كنت كذلك فافزع إلى أي اسم شئت فإنك تسير به إلى المشرق والمغرب .
وما عناه أن الاسم الأعظم هو تجلي معنى الوحدانية على قلب العبد فلم يبق للسوى وجود فهو بذلك حال يصله العبد لا قال ينطق به ويردده .
وروى أبو نعيم في الحلية أيضاً عن أبي سليمان الداراني قال : سألت بعض المشايخ عن اسم الله الأعظم قال : تعرف قلبك قلت : نعم قال : فإذا رأيته قد أقبل ورقَّ فسل الله حاجتك فذاك الاسم الأعظم .
ألا ترى أن رقة القلب هي المعول عليها وأن الدعاء بأسمائه مشروطة برقة القلب حتى يسمى بالاسم الأعظم.
وأخرج أيضاً عن ابن الربيع السائح أن رجلاً قال له: علمني الاسم الأعظم قال: اكتب بسم الله الرحمن الرحيم أطع الله يطعك كل شيء.فمن هذا يتبين أن الاسم الأعظم حالة ذوقية وجدانية يتحقق بها المريد بعد طول جهاد ومصابرة بحيث يصير الحق سبحانه مشهوداً في كل الأنفاس فأنى نظر فثم وجه الله وهذا هو ما يسمى عند أهل الله بمقام الفناء وهو المنصوص عليه في الحديث الذي رواه مسلم عن سيدنا عمر وفيه : ثم سأل عن الإحسان ، قال أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك .
يروى عن سيدنا أبي الحسن الشاذلي أنه جاء إلى شيخه عبد السلام بن مشيش وفي ذهنه أن يسأله عن اسم الله الأعظم وكان في حجر سيدي عبد السلام بن مشيش غلام فقام إلى أبي الحسن وقال : تريد أن تسأل الشيخ عن الاسم الأعظم ؟ هو أن تصير أنت الاسم الأعظم .
غير أن هذا المقام لا ينال إلا بذكر اللسان أولاً ثم الجنان ثم الشهود والعيان.
فلا بد إذن من اسم من أسماء الله تعالى يكثر المريد من ترديده وذكره حتى تنكشف له الحجب ويذوق لذة القرب ولقد رأى كثير من أهل العلم أن الاسم الذي ينقلك إلى التحقق باسم الله الأعظم هو لفظ الجلالة ( الله ) ومنهم سادتنا في الطريقة الشاذلية فلقد عرف عندهم الذكر باسم الجلالة ( الله ) مع مد الصوت ( الله ) حتى ينقطع النفس ويسمى بالورد الخاص يؤذن به المريد بعد إدخاله الخلوة ليبقى على صلة بهذا الاسم صباحاً ومساءً وفي أوقات الفراغ .
الدليل على جواز الذكر باسم ( الله ) :
قال الله تعالى : (وَاذْكُرِ اسْمَ رَبِّكَ بُكْرَةً وَأَصِيلًا)-الإنسان 25- ويقول : (وَاذْكُرِ اسْمَ رَبِّكَ وَتَبَتَّلْ إِلَيْهِ تَبْتِيلًا)-المزمل8- والاسم الجامع العام الأشهر هو ( الله ) .
قال الله تعالى: (وَلِلّهِ الأَسْمَاء الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا)-الأعراف180- والدعاء ذكر والذكر دعاء وكلاهما يشمل ترديد اسمه تعالى مفرداً ومجرداً ومنها اسم الجلالة(الله)
قال الله تعالى : (قُلِ ادْعُواْ اللّهَ أَوِ ادْعُواْ الرَّحْمَنَ )-الاسراء110- أي : أي اذكره تعالى باسمه ( الله ) أو اسمه ( الرحمن ) .
قال تعالى : (سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى)-الأعلى1- أي قدس اسم ربك عن النقص في الزمان والمكان والإمكان وإسم ربك هو ( الله ) .
قال تعالى: (قُلِ اللّهُ ثُمَّ ذَرْهُمْ فِي خَوْضِهِمْ يَلْعَبُونَ)-الأنعام91- وهذا أمر صريح بذكر اسم الجلالة ( الله ).
في صحيح مسلم: ( لا تقوم الساعة وعلى وجه الأرض من يقول: الله الله ) أي ذكراً ومعرفة ولو لم يكن في هذا الباب إلا هذا الدليل لكفى.
هذا ولفظ الجلالة هو الاسم المفرد غير المشتق وهو لا يثنّى ولا يجمع ولا يسمى به غير الله وهو يوصف كل الأسماء الحسنى ولا يكون وصفاً لها وعدد مرات وروده في القرآن لا يضاهيها اسم سواه.وهو اسم تام من ذاته فأي حرف أسقطته من بنائه بقي منه ما يدل على الألوهية أو يشير إليها.
كذلك هو الاسم الأوحد الذي يدل على الذات بالذات وبقية الأسماء دلالات على المعاني والصفات وكلها تصلح للخلق إلا اسمه تعالى ( الله ) فهو العلم الأقدس على الألوهية لا سواها .
الشق الثاني من السؤال: ما معنى تلقين الاسم الأعظم ؟.

الجواب: لئن كان الاسم الأعظم هو إفراغ القلب لوحدانيته وذكره في كل الأنفاس حتى يتحقق بالإحسان فأينما تولى فثم وجه الله يشهده فالتلقين هو وضع المريد في هذا المقام وهذا لا يكون إلا لمن سبقت له من الله الخصوصية.
أخرج مسلم عن سيدنا أُبي بن كعب قال : كنت في المسجد فدخل رجل فصلّى فقرأ قراءة أنكرتها عليه ، ثم دخل آخر فقرأ سوى قراءة صاحبه فلمّا قضيا الصلاة دخلنا جميعاً على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت إن هذا قرأ قراءة أنكرتها عليه فدخل آخر فقرأ قراءة سوى قراءة صاحبه فأمرهما رسول الله صلى الله عليه وسلم فقرآ فحسَّن النبي شأنهما فسقط في نفسي من التكذيب ولا إذ كنت في الجاهلية فلما رأى رسول الله ما غشيني ضرب في صدري ففضت عرقاً وكأني أنظر إلى الله عز وجل فرقاً ).
ولنقف على موضع الشاهد من الحديث (وكأني أنظر إلى الله عز وجل فرقاً ) هذا هو ما يسمى عند الصوفية بمقام الشهود وهو نفسه مقام الإحسان ، وانظر إلى اللفظين المتقاربين فهناك ( كأنك تراه ) وهنا ( كأني أنظر )فهو ليس رؤية وليس نظر فجَلَّ الله عز وجل عن الإحاطة والإدراك ولكنه مثلهما يعجز العقل والفكر عن وصفه فلا يجد اللسان لذلك إلا تشبيهه بالرؤية والنظر
وفي هذا الحديث دليل على تلقين النبي صلى الله عليه وسلم لسيدنا أبي بن كعب الاسم الأعظم حتى زجه في النور فلا يرى ما سواه إذ لا غير مع وجوده.
وعلى هذا الحال تحققاً وتحقيقاً رجال ورثوا ذلك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.
أخرج الإمام أحمد في مسنده: ( العلماء ورثة الأنبياء ) فحال الأنبياء وقالهم موروث الأول لمن سمّوا بالصوفية والثاني لمن سُمُّوا بالفقهاء.
قال سيدي ابن عطاء الله السكندري في وصف الشيخ :
( شيخك هو الذي ما زال يجلوا مرآة قلبك حتى تجلت فيها أنوار ربك، أنهضك إلى الله فنهضت إليه وسار بك حتى وصلت إليه وما زال غازياً لك حتى ألقاك بين يديه فزجَّ بك في نور الحضرة وقال: ها أنت وربك ).
والشيخ بخصوصيته يضع المريدين في مقام الاسم الأعظم كلٌ على قدر همته فمنهم بنظرة ومنهم بأنفاس معدودة وكانوا سابقا يؤمرون باالخلوة وهي:
انعزال في مسجد أو غيره من أجل ذكر لفظ الجلالة ( الله ) مع مد الصوت حتى ينقطع النفس.
يبدأ المريد بتشخيص حروف الاسم الذي وضع أمامه وقد كتب بأحرف من نور.
وإذا ما تشخص الاسم ارتحلت الغفلة وعرج المريد بروحه في ملكوت السموات حتى العرش والكرسي والأقلام .
ثم يدخل مقام الجبروت ويذوق طعم المعرفة بالله .
وبعد ذلك يعود إلى مقام البقاء بعد الفناء ليكون مع الناس بجسده ومع الخالق بقلبه.
يؤمر بعد ذلك بالمواضبة على ذكر الاسم ( الله ) صباحاً ومساءً حتى يبقى على صلة بالله سبحانه وتعالى .
وعندها يعيش في مقام الملك المحمدي ويؤمر بالتمسك الكامل بالشريعة المحمدية إذ عنوان الطريق حسن الإتباع لسيد الكائنات سيدنا محمد صلّى الله عليه وسلم.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: ما معنى تلقين الاسم الأعظم؟   الخميس يناير 20, 2011 6:20 am

بارك الله فيكي سيدتي الفاضلة المحبة للمصطفى -صلى الله عليه و على اله و صحبه اجمعين-

و جزاكي اله كل الخير على هذا التوضيح الشامل

و رزقك الله من خير الدنيا و الاخرة و جميع من احب الله و احب نبيه الحبيب صلى الله عليه و على اله و سلم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشق آل بلقايد
احباب النور المحمدى
احباب النور المحمدى
avatar

عدد المساهمات : 23
نقاط : 5285
التفاعل مع الاعضاء : 1
تاريخ التسجيل : 24/08/2011
العمر : 36

مُساهمةموضوع: رد: ما معنى تلقين الاسم الأعظم؟   الأحد أغسطس 28, 2011 7:50 pm

و صلى الله على سيدنا محمد و على آله و صحبه و سلم

شكرا لك أختي في الله على الإفادة و لو سمحتم لي بالتطفل و الإفادة بأنه
لابد من الإذن الصريح كي يذكره المريد فبدون الإذن المباشر من الشيخ قد
يتخبط المريد في أحوال نورانية لا يطيقها و يدخل في جذب لا تتحمله طينته
لأن نور الأسم يمتلكه فلا يقدر عليه
و لذلك من باب النصح ، ينبغي أن تؤتى البيوت من أبوابها و ليس كل من لبس العمامة و أطلق اللحية بشيخ
على المريد الصادق أن يجد في طلب الشيخ المأذون في تلقينه من مولانا رسول
الله صلى الله عليه و على آله و صحبه و سلم كما قال ساداتنا : " المأذون
مأمون"

حفظكم الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الهدهد السليماني
الاداره
الاداره
avatar

عدد المساهمات : 1976
نقاط : 12548
التفاعل مع الاعضاء : 35
تاريخ التسجيل : 05/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: ما معنى تلقين الاسم الأعظم؟   الإثنين أغسطس 29, 2011 10:51 am

بارك الله فيك اخي عاشق ال بلقايد
كما تفضلت بالقول كل مأذون مأمون
وهو من الادب الواضح كما سبقونا فيه ساداتنا
ومن القواعد البينية التي لا مفر من الاحتكام بها للنيل والكسب
والاخلال بها اذى وضياع وخسارة
وكما قال السلف عن الوارث المحمدي كقول سيدنا بن عاشر رضي الله عنه واصحب شيخا عارف المسالك يقيك في طريقه المهالك
شكرا لك اخي ولاتعتبر مشاركاتك تطفل وانما هي الانارة النور
وما يدخل في النفوس البهجة والسرور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: ما معنى تلقين الاسم الأعظم؟   الثلاثاء أغسطس 30, 2011 8:47 am

يتخبط المريد في أحوال نورانية لا يطيقها و يدخل في جذب لا تتحمله طينته
لأن نور الأسم يمتلكه فلا يقدر عليه

كيف يكون ذلك؟

و كيف تبدو علامات الجدب على صاحبها و كيف يبدو بانه غير قادر عليها؟

ارجو الافادة سادتي الافاضل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشق آل بلقايد
احباب النور المحمدى
احباب النور المحمدى
avatar

عدد المساهمات : 23
نقاط : 5285
التفاعل مع الاعضاء : 1
تاريخ التسجيل : 24/08/2011
العمر : 36

مُساهمةموضوع: رد: ما معنى تلقين الاسم الأعظم؟   الثلاثاء أغسطس 30, 2011 3:18 pm

و صلى الله على سيدنا محمد و على آله و صحبه و سلم

أخي الكريم ... هالي77 ...حفظك الله

إعلم أن أسماء الله كلها نار بالنسبة للذات البشرية، لأنها متعلقة بالذات الإلهية، و لولا الإذن المحمدي في قوله صلى الله عليه و سلم : "من أحصاها دخل الجنة" ما استطاع أحد أن يذكرها و لو مرة واحدة

أما الإسم الأعطم فهو جامع لكل ما تفرق في الأسماء الأخرى
فهي كلها صفات الذات و أما إسم " الله " فهو إسم الذات لا يذكر إلا بإذن شيخ الوقت و الزمان أو كما يسميه البعض الشيخ الأكبر أو الوارث المحمدي
و قد سمعنا عن شيخنا قدس الله سره أن لهذا الإسم ملكان يحضران عند ذكر المريد لهذا الإسم، فإذا كان مأذونا خرجت منه رائحة زكية ببركة الإذن فيعرفان أنه مأذون ، و كما قلنا كل مأذون مأمون
و إلا خرجت منه ريح منتنه فيعرفان أنه غير مأذون فيقع عند ذلك في حال الجذب و التخبط إن داوم و لم يتب ... حتى أنه قد يموت على سوء الخاتمة كما حدث لكثيرين حكى لنا أكابر الفقراء عنهم
و حتى هذا المأذون و قبل أن ينطق بحرف الألف يحضر شيخه معه و يتحمل عنه أنواره و يمد الذاكر على قدر محبته و تقواه و حضوره في الذكر و هذا معنى ما أسلفته الأخت " المحبة للمصطفى " في قولها .................. يروى
عن سيدنا أبي الحسن الشاذلي أنه جاء إلى شيخه عبد السلام بن مشيش وفي ذهنه
أن يسأله عن اسم الله الأعظم وكان في حجر سيدي عبد السلام بن مشيش غلام
فقام إلى أبي الحسن وقال : تريد أن تسأل الشيخ عن الاسم الأعظم ؟ هو أن
تصير أنت الاسم الأعظم .

غير أن هذا المقام لا ينال إلا بذكر اللسان أولاً ثم الجنان ثم الشهود والعيان ..........

لأن أنوار الإسم الأعظم عظيمة و لا يطيقها بشر عادي إلا الوارث المحمدي
فكل من ذكره دون إذنه لم تتحمل روحه تلك الأنوار فربما فقد عقله أو ربما مات
و غايته كما قال شيخنا رحمه الله و قدس سره و هو يصف حال الذاكر قال : " الجسم في الحانوت - يقصد الدكان - و الروح في الملكوت" و الله و رسوله أعلم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المحبة للمصطفى
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 5502
نقاط : 27607
التفاعل مع الاعضاء : 15
تاريخ التسجيل : 18/09/2010
العمر : 68
الموقع : النور المحمدى

مُساهمةموضوع: رد: ما معنى تلقين الاسم الأعظم؟   الأربعاء أغسطس 31, 2011 5:26 am


سلام الله عليك اخى عاشق آل بلقايد

والسلام على اخى وشيخنا الهدهد السليمانى

والسلام على اخوتى فى الله احباب النور المحمدى


حقا اخى عجز القلم عن الرد امام ردكم واضافتكم الكريمة

واسأل الله العلى القدير ان يمتعكم بالصحة والستر وفضله العظيم

وان يفتح عليكم فتوح العارفين باذنه تعالى

عظم الله اجركم فيما كتبتم وزادكم علما ونورا

ورزقنا حسن اتباع محبته وعبادته وسنة حبيبه المصطفى صلوات ربى وسلامه عليه

وحسن الصحبة الطيبة المباركة وحسن الادب فى اتباع شيوخنا الاجلاء

ادامهم الله لنا واعطانا مما اعطاهم ....... امين امين امين

اختك الفقيرة الى الله

المحبة للمصطفى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الهبرى
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

عدد المساهمات : 767
نقاط : 7495
التفاعل مع الاعضاء : 16
تاريخ التسجيل : 09/09/2011
العمر : 34
الموقع : ( فقير على باب الله )

مُساهمةموضوع: رد: ما معنى تلقين الاسم الأعظم؟   الجمعة سبتمبر 09, 2011 2:32 pm

جزاكم الله كل خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عادل العامري
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

عدد المساهمات : 287
نقاط : 6272
التفاعل مع الاعضاء : 7
تاريخ التسجيل : 06/11/2011
العمر : 31

مُساهمةموضوع: رد: ما معنى تلقين الاسم الأعظم؟   الإثنين ديسمبر 19, 2011 3:37 pm

الله الله الله
بارك الله فيك
موضوع مميز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالرحمان
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

عدد المساهمات : 420
نقاط : 7034
التفاعل مع الاعضاء : 1
تاريخ التسجيل : 21/11/2011
العمر : 40

مُساهمةموضوع: رد: ما معنى تلقين الاسم الأعظم؟   الثلاثاء ديسمبر 20, 2011 9:30 am

شكرا سيدتي على الموضوع
فقط اريد ان اضيف نقطة في قولك
انهم كانوا سابقا يؤمرون بالخلوة
فاقول لكي ياسيدتي والى جميع من يتصفح هذا المنتدى انه ماتزال الى يومنا هذا الاسم الاعظم يلقن في الطريقة البلقائدية الهبرية بالجزائر باذن شيخها حفظه الله سيدي محمد عبد اللطيف
وتقام الخلوة لكل مريد اراد ان يذكر الاسم الاعظم فمنهم من يوفقه الله ومنهم من يصعب عليه ذلك فيطلب الاذن من الشيخ لتسريحه
وربما يعود مرة اخرى
وذلك توفيق من الله عز وجل
اللهم ارزقنا الاسم الاعظم والمحافظة عليه
جزاكم الله خيرا وادبنا معكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد شاكر
احباب النور المحمدى
احباب النور المحمدى


عدد المساهمات : 9
نقاط : 4590
التفاعل مع الاعضاء : 1
تاريخ التسجيل : 23/07/2012

مُساهمةموضوع: رد: ما معنى تلقين الاسم الأعظم؟   الجمعة نوفمبر 02, 2012 6:34 am

الله الله الله بارك الله لكم جميعآ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: ما معنى تلقين الاسم الأعظم؟   الجمعة يناير 24, 2014 10:21 am


الله الله كم نحن بحاجة الى هته الكلمات النورانية التي تشرح صدورنا و تزدنا يقينا بلله و حبا لرسولنا سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم و محبة اشياخنا و خاصة 


شيخنا المربي المحي الطريقة  الهبرية سيدي عبد اللطيف عافاه الله و اطال في عمره .


شكرا  لكي سيدتي و لكل من شارك في هذا الموضوع القيم و الذي كنت استفسر عنه و لقد و جدت الجواب عندكم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ما معنى تلقين الاسم الأعظم؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الملتقى الصوفى للنور المحمدى :: ๑۩۩۩۩ ملتقى العرفان الصافى المصفى ۩۩۩۩๑ :: ๑۩ سلوك و تزكية ورقائق ۩๑-
انتقل الى: