الملتقى الصوفى للنور المحمدى
عزيزى الزائر عزيزتى الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضومعنا
او التسجيل معنا ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى اسرة المنتدى

سنتشرف بتسجيلك

شكرا لك
ادارة المنتدى

الملتقى الصوفى للنور المحمدى

الملتقي الصوفي للنور المحمدي
 
الرئيسيةالتسجيلدخول


شاطر | 
 

 دعهم يفرحوا مع الله ساعة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المحبة للمصطفى
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 5502
نقاط : 27607
التفاعل مع الاعضاء : 15
تاريخ التسجيل : 18/09/2010
العمر : 68
الموقع : النور المحمدى

مُساهمةموضوع: دعهم يفرحوا مع الله ساعة    الأحد يناير 23, 2011 9:46 am

قال الامام أحمد  عن الصوفية :“إنهم يستحيون ويتواجدون، قال دعهم يفرحوا مع الله ساعة”

روي عن الإمام الشافعي رضي الله عنه أنه قال :

سهري لتنقيحِ العلومِ ألذ لي من *** وصلِ غانيةٍ وطيبِ عنـــاقِ

وصريرُ أقلامي على صفحاتها *** أحلى من الذوكاءِ والعشـاقِ

وألذ من نقرِ الفتاةِ لدُفها نقـــري *** لألقي الرملَ عن أوراقـــي

وتمايلي طرباً لحلِ عويــةٍ في *** الدرس أشهى من مدامة ساقِ

وأبيتُ سهرانَ الدجى وتبـــيتُه *** نوماً وتبغي بعد ذاك لــحاقي

فقد أتى في الشرح : قوله ( وتمايلي: التمايل : الترنح في سرور وغبطة . والطرب : هِزَّةٌ تصيب الإنسان لشدة حزن أو سرور، وقد يخص بالسرور، وحلول الفرح وذهاب الحزن.

وقد أشار الشيخ أبو مدين الغوث رضي الله عنه إلى شيء من ذلك حيث قال :

فقل للذي ينهى عن الوجـــدِ أهلَــه *** اذا لم تذق معنى شراب الهوى دعنــا

إذا اهتزتِ الأرواحُ شوقاً إلى اللقــا *** تراقصتِ الأشباحُ يا جاهلَ المعنـــى

أما تنظرُ الطيرَ المقفصَ يا فــــتى *** إذا ذكَرَ الأوطانَ حنّ إلى المغنــــــى

يفرّجُ بالتغريدِ ما بـــــــــفؤادِه *** فتضطربُ الأعضاءُ في الحسِ والمعنى

ويرقصُ في الأقفاصِ شوقاً إلى اللقا *** ويطرب أربابَ العقولِ إذا غنّــــــى

كذلك أرواحُ المحبين يا فتـــــــى *** تهزْهِزُها الأشواقُ للعالمِ الأسنــــى

أنلزِمُها بالصبرِ وهي مَشُـــوقةٌ *** وهل يستطيع الصبرَ مَن شاهدَ المعنــى

فيا حاديَ العشاقِ قم واحدُ قائمـــــــاً *** ودندِنْ لنا باسمِ الحبيبِ وروِّحنـــــــا

وصن سرَنا في سُكرنا عن حسودنا *** وإن أنكرَتْ عيناكَ شيئاً فسامحنـــا

شرِبْنا طرِبنا ثم هِمْنا صبابـــــــــــت *** فبالله يا خاليَ الحشا لا تعنِفنــــــــا


وقال الشيخ الإمام عز الدين بن عبد السلام رضي الله عنه:

ما في التواجدِ إن حققتَ من حـــــرجٍ *** ولا التمايلِ إن أخلصتَ من باسِ

إن السماعَ صفاء نور صــــــــفوتهِ *** يــخفى ويُحجَبُ عمن قلبهُ قاسي

نورٌ لمن قلبُه بالنورِ منـــــــــرِحٌ *** نارٌ لمن صدرُه ناووسُ وسواسِ

راحٌ وأكْؤُسُها الأرواحُ فهي على قدرِ *** الكــؤوسِ تريك الصفوَ في الكاسِ

حادٍ يذكّرُكَ العهدَ القـــــــديمَ وإن *** تقادم العهد ما المشتاقُ كالنـاسي

فليس عارٌ إذا غنّى له طـــــــرباً *** يئنُ بالناس لا يخشى من النــــاسِ


وسئل سيدنا الجنيد: إن أقواماً يتواجدون ويتمايلون؟ فقال: دعوهم مع الله تعالى يفرحون، فإنهم قوم قطعت الطريق أكبادهم، ومزق النصب فؤادهم، وضاقوا ذرعاً فلا حرج عليهم إذا تنفسوا مداواة لحالهم، ولو ذقتَ مذاقهم عذرتهم، وقد روي أنَّ بعض أهل الكتاب دخلوا الإسلام لأنه ذكر في كتبهم أن التواجد صفة بعض صالحي أمة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وكان هذا في زمن الجنيد.

قال الامام ابن عابدين في رسالته “شفاء العليل”، الرخصة فيما ذكر من الأوضاع، عند الذكر والسماع للعارفين الصارفين أوقاتهم إلى أحسن الأعمال، السالكين المالكين لضبط أنفسهم عن قبائح الأحوال، فهم لا يستمعون إلا من الإله، ولا يشتاقون إلا له، إن ذكروه ناحوا، وإن شكروه باحوا، وإن وجدوه صاحوا، وإن شهدوه استراحوا، وإن سرحوا في حضرات قربه ساحوا، إذا غلب عليهم الوجد بغلباته، وشربوا من موارد إرادته، فمنهم من طرقته طوارق الهيبة فَخَرَّ وذاب، ومنهم من برقت له بوارق اللطف فتحرك وطاب، ومنهم من طلع عليهم الحِبُّ من مطلع القرب فسكر وغاب، هذا ما عنَّ لي في الجواب، والله أعلم بالصواب.

ثم قال أيضاً: "ولا كلام لنا مع من اقتدى بهم، وذاق من مشربهم، ووجد من نفسه الشوق والهيام في ذات الملك العلام، بل كلامنا مع هؤلاء العوام…). من هذا نرى أن ابن عابدين رحمه الله تعالى يبيح التواجد والحركة في الذكر، وأن الفتوى عنده الجواز، وأن النصوص المانعة التي ساقها في حاشيته المشهورة في الجزء الثالث تُحمل على ما إذا كانت في حِلَق الذكر منكرات: من آلات اللهو والغناء، والضرب بالقضيب، والاجتماع مع المرد الحسان، وإنزال المعاني على أوصافهم، والتغزل بهم، وما إلى ذلك من المخالفات. ----- 16- الشيخ عبد الغني النابلسي وقد استدل رحمه الله بالحديث في إحدى رسائله على ندب الاهتزاز بالذكر، وقال: هذا صريح بأن الصحابة رضي الله عنهم كانوا يتحركون حركة شديدة في الذكر. على أن الرجل غير مؤاخذ حين يتحرك ويقوم ويقعد على أي نوع كان حيث إنه لم يأت بمعصية ولم يقصدها.

أحمد زيني دحلان (مفتي السادة الشافعية بمكة المكرمة) رحمه الله يورد في كتابه المشهور في السيرة النبوية مشهداً من إحدى حالاتهم، ويعلق عليه فيقول: “وبعد فتح خيبر قدم من الحبشة جعفر بن أبي طالب رضي الله عنه ومن معه من المسلمين وهم ستة عشر رجلاً فتلقى النبي (صلى الله عليه وسلم) جعفر وقبَّل جبهته وعانقه وقام له ـ وقد قام لصفوان بن أُمية لما قدم عليه، ولعدي بن حاتم رضي الله عنهما ـ ثم قال (صلى الله عليه وسلم:”ما أدري بأيهما أفرح بفتح خيبر أم بقدوم جعفر؟“وقال صلى الله عليه وسلم لجعفر:”أشبهتَ خَلْقي وخُلُقي"، فرقص رضي الله عنه من لذة هذا الخطاب، فلم ينكر عليه (صلى الله عليه وسلم) رقصه، وجُعل ذلك أصلاً لرقص الصوفية عندما يجدون من لذة المواجيد في مجالس الذكر والسماع.

يقول سيدي الشيخ عبد القادر عيسى الحسيني قدس الله روحه : كتاب حقائق عن التصوف:“الحركة في الذكر أمر مستحسن، لأنها تنشط الجسم لعبادة الذكر وهي جائزة شرعاً (…) فإذا كان التواجد جائزاً شرعاً ولا حرج فيه كما نص عليه الفقهاء، فالوجد من باب أْولى. وما وَجْدُ الصوفية وتواجدهم إلا قبس مما كان عليه أصحاب رسول الله (صلى الله عليه وسلم.(…)”يُفهم مما سبق أن الحركة في الذكر مباحة شرعاً، هذا بالإضافة إلى أن الأمر بالذكر مطلق يشمل جميع الأحوال؛ فمن ذكر الله تعالى قاعداً أو قائماً، جالساً أو ماشياً، متحركاً أو ساكناً… فقد قام بالمطلوب ونفَّذَ الأمر الإلهي.فالذي يدَّعي تحريم الحركة في الذكر أو كراهتها هو المطالَب بالدليل، لأنه يخصص بعض الحالات المطلقة دون بعض بحكم خاص. وعلى كلٌّ، فإنَّ غاية المسلم في دخوله حلقات الأذكار قيامه بعبادة الذكر، وإن الحركة في ذلك ليست شرطاً، ولكنها وسيلة للنشاط في تلك العبادة وَتَشبُّهٌ بأهل الوجد إن صحت النية."

أجاب العلاَّمة ابن كمال باشا لمَّا استفتي عن ذلك حيث قال: ما في التواجد إن حققتَ من حرج *** ولا التمايل إن أخلصتَ من بــاس

فقمتَ تسعى على رِجْلٍ وَحُـقَّ لمن *** دعاه مولاه أن يسـعى على الرأس

الإمام خير الدين الرملي 21- الامام جلال الدين السيوطي 22- شيخ الاسلام سراج الدين البلقيني 23- ابن القيم الجوزية

العلامة محمد السفاريني الحنبلي 25-الشيخ محمد سعيد البرهاني 26- برهان الدين الأنباسي 27- السيد الكبير أحمد الرفاعي 28- الامام السنوني 29- الامام الكتاني 30-العلامة ابن حجر

من مراجعة هذه الأقوال، يثبت أن حكم “الحضرة” مباحٌ، وليس بواجب أو منهي عنه والله أعلم.

............
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
دعهم يفرحوا مع الله ساعة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الملتقى الصوفى للنور المحمدى :: ๑۩۩۩۩ ملتقى العرفان الصافى المصفى ۩۩۩۩๑ :: ๑۩ الصوفية رحلة وجد وشوق ۩๑-
انتقل الى: